داسيلفا: من المهم خلال الأزمة المالية أن نستكمل اتفاق الدوحة (الأوروبية-أرشيف) 

أكد الاتحاد الأوروبي أن إنجاح جولة الدوحة لمحادثات التجارة العالمية مهم بشكل أساسي لدول الاتحاد خاصة مع اندلاع الأزمة المالية. ومن جهتها أعلنت البرازيل أن التوصل إلى اتفاق بشأن جولة الدوحة من شأنه أن يساعد في استعادة الثقة أثناء الأزمة العالمية.

وقالت المفوضة التجارية الجديدة للاتحاد الأوروبي كريستين أشتون أمام اللجنة التجارية بالبرلمان الأوروبي إن "نجاح جولة الدوحة يظل مهما بشكل أساسي للاتحاد"، وأضافت "ينبغي أن نرى ما إذا كنا نستطيع وضعها على المسار الصحيح".

وأضافت أشتون في جلسة إقرار تعيينها أمام البرلمان الأوروبي "في وقت الاضطراب الاقتصادي يتعين علينا أن نضاعف جهودنا من أجل الحصول على اتفاق، كما أن أميركا لها دور هام تلعبه".

وأوضحت أنها خلال زيارتها الأولى إلى جنيف ستبلغ رئيس منظمة التجارة العالمية باسكال لامي بأهمية العمل على إنجاح جولة الدوحة لما في ذلك من أهمية بالغة لسياسة أوروبا التجارية. وقالت إن أثر الأزمة الاقتصادية زاد من أهمية حرية التجارة.

وعلى صعيد متصل قال الرئيس البرازيلي إيناسيو لولا داسيلفا إن التوصل إلى اتفاق بشأن جولة محادثات الدوحة المتعثرة ما زال ممكنا، وقد يساعد في استعادة الثقة أثناء الأزمة المالية العالمية.

وقال داسيلفا في خطابه الإذاعي الأسبوعي "خلال هذه الفترة من الأزمة العالمية من المهم أن نستكمل اتفاق الدوحة لنظهر للعالم شيئا إيجابيا يساعد في استعادة التفاؤل".

وعاد الرئيس البرازيلي هذا الأسبوع من رحلة إلى إسبانيا والهند حيث بحث الأزمة المالية ومحادثات التجارة مع رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو ورئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ.

وأضاف أنه شعر بوجود فرص كبيرة لاستكمال جولة الدوحة بعد الانتخابات الأميركية، وقال "عدت من الهند أكثر ثقة".

وكانت جولة الدوحة انطلقت في قطر عام 2001 بهدف تحرير التجارة العالمية. وفشلت مفاوضات في سبتمبر/أيلول الماضي في رأب الخلافات بشأن مسألة الزراعة الرئيسية التي دفعت جولة محادثات الدوحة للتجارة العالمية إلى الانهيار في يوليو/تموز الماضي.
 
وكان الخلاف بين الهند والولايات المتحدة بشأن إجراءات حماية المزارعين من الأسباب الرئيسية التي أدت إلى انهيار المحادثات.
 
وتعد البرازيل من أكبر مصدري المنتجات الزراعية في العالم وكانت لاعبا رئيسيا في محادثات التجارة وتحاول تشكيل جبهة موحدة للدول النامية لدفع الدول الغنية إلى تحرير تجارتها.

المصدر : وكالات