شكيب خليل يقود دعوات أوبك لخفض إنتاج النفط (رويترز-أرشيف)

دعا رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) شكيب خليل الاثنين منتجي النفط من خارج المنظمة -مثل روسيا والنرويج والمكسيك- إلى خفض الإنتاج للمساعدة على استقرار الأسعار المتراجعة.
 
كما طالب أكبر مسؤول نفطي في ليبيا شكري غانم منظمة أوبك بخفض إنتاجها أكثر من مليون برميل يوميا.
 
وقال وزير الطاقة الروسي سيرجي شماتكو إن روسيا لن تناقش خفض الإنتاج مع الأمين العام لأوبك عبد الله البدري الذي يزور موسكو هذا الأسبوع "رغم أن أسعار النفط انخفضت دون المستوى الذي تحسب روسيا ميزانيتها على أساسه". 

وقال متحدث باسم وزارة النفط النرويجية الاثنين "ليس هناك جديد نبحثه.. لم ندرس خفض الإنتاج"، ونفى وزير النفط النرويجي الخميس الماضي أي نية لأوسلو لخفض إنتاجها.
 
الأمين العام أوبك عبد الله البدري
يزور موسكو هذا الأسبوع (الفرنسية-أرشيف)
وهناك ضغوط متصاعدة داخل أوبك التي ستعقد اجتماعا طارئا في فيينا الجمعة المقبلة لخفض الإنتاج بسبب انخفاض أسعار النفط إلى نصف مستوى ذروتها البالغ نحو 147 دولارا للبرميل في يوليو/تموز الماضي. 
 
فقد دعا رئيس أوبك ومسؤولون من إيران وقطر المنظمة إلى خفض الإنتاج بعد انخفاض الأسعار عن مستواها القياسي بسبب تباطؤ الطلب في الاقتصادات المتقدمة مثل الولايات المتحدة.

وأضاف شكيب خليل الذي يشغل كذلك منصب وزير الطاقة الجزائري في حديث مع إذاعة حكومية جزائرية أنه "إذا قرر منتجون مثل روسيا والنرويج والمكسيك عدم المشاركة سيكون قرارنا أكثر صعوبة، وسيعني ذلك تضحيات أكبر من جانب أوبك".
 
وحذر من تعطل عديد من المشروعات النفطية أو إلغائها إذا انخفضت أسعار النفط عن مستوى 70 دولارا للبرميل، وأضاف قبيل اجتماع أوبك أن "سعر 70-90 دولارا سيساعد الجميع".
 
وقال خليل إن المناقشات في اجتماع فيينا ستركز على مستوى الخفض والمستوى الذي يجب أن تكون عليه المخزونات، موضحا أن المخزونات بالولايات المتحدة مرتفعة للغاية.
 
وتابع أن هناك فائض عرض في السوق العالمية بسبب تراجع الطلب في الولايات المتحدة وأوروبا، وأن الطلب الرئيسي سيأتي من الصين والهند في العام المقبل، وقدره بـ700 ألف برميل يوميا سيلبيه "منتجون من خارج أوبك". 
  
إغلاق برنت على 72 دولارا للبرميل (رويترز)
وقال أديسون أرمسترونغ المحلل لدى تراديشن إنرجي في مذكرة بحثية إن النفط ارتفع بعد تصريحات لعدد من أعضاء أوبك مطلع الأسبوع الحالي أوضحت أن خفضا في الإنتاج يبلغ مليون برميل على الأقل هو النتيجة الأرجح للاجتماع الاستثنائي.
  
وارتفع سعر النفط عند إغلاق يوم الاثنين 3% مع  توقعات خفض أوبك إنتاجها هذا الأسبوع لتعزيز الأسعار التي هبطت بسبب ضعف الطلب والأزمة المالية العالمية المتفاقمة.
 
وبلغ سعر النفط الأميركي الثقيل تسليم نوفمبر/تشرين الثاني في بورصة نيويورك للسلع 74.25 دولارا مرتفعا 2.4 دولار. أما مزيج برنت فاستقر عند 72.03 دولارا مرتفعا 2.43 دولار.

المصدر : وكالات