رشيد محمد رشيد تحدث للصحفيين عن توجه لتنسيق الجهود العربية (الجزيرة-أرشيف)

كشف وزير التجارة والصناعة المصري -الذي يزور السعودية- عن بدء تنسيق مصري سعودي لمواجهة الأزمة المالية العالمية الحالية، وتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين. 

وقال الوزير رشيد محمد رشيد في مؤتمر صحفي عقده بمقر السفارة المصرية في الرياض إن الهدف من المشاورات واللقاءات التي عقدها مع عدد من الوزراء والمسؤولين والمستثمرين في السعودية توضيح الرؤية في التعاون بين الرياض والقاهرة لمواجهة الأزمة المالية.
 
ونقل رشيد رسالة خطية من الرئيس المصري محمد حسني مبارك إلى الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز. ووصف الرسالة أنها بداية لحل الأزمة الاقتصادية والتنسيق بين الاقتصادين السعودي والمصري.
 
"
رشيد محمد رشيد كشف عن وجود أكثر من ألف شركة استثمارية سعودية في مصر وأكثر من 650 شركة استثمارية مصرية تعمل في المملكة
"
وأشار الوزير المصري إلى وجود توجه لتنسيق الجهود على المستوى العربي للوصول إلى موقف مشترك يحمي مصالح الدول العربية، وذكر بالأخص دولة الإمارات العربية المتحدة وقطر والكويت وسلطنة عمان ومملكة البحرين إضافة إلى دول أخرى.
 
وأوضح رشيد أن "اقتصاد السعودية ومصر هما الأكبر في المنطقة وبالتالي عليهما دور كبير في تحديد كيفية التعامل مع هذه الأزمة المالية عبر عمل عربي جماعي سيتحدد في القمة الاقتصادية العربية التي ستعقد في يناير/كانون الثاني المقبل في الكويت".
 
ولفت المسؤول المصري النظر إلى وجود أكثر من ألف شركة استثمارية سعودية في مصر وأكثر من 650 شركة استثمارية مصرية تعمل في المملكة متطلعا إلى زيادة حجم الاستثمارات السعودية في مصر.

المصدر : يو بي آي