بورصة طوكيو أنهت تعاملاتها الأسبوع الماضي على ارتفاع (الفرنسية-أرشيف)

افتتحت الأسواق الرئيسية في آسيا على ارتفاع مع بداية تعاملات الأسبوع، لتعزز التحسن الذي طرأ عليها عند إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي. وساعد إعلان كوريا الجنوبية عن خطة بـ130 مليار دولار للمحافظة على القطاع المالي والتحركات لعقد قمة مالية دولية على استعادة بعض الاستقرار.
 
ففي طوكيو ارتفع مؤشر نيكي القياسي في بداية التعامل في بورصة طوكيو للأوراق المالية اليوم الاثنين 0.0.94% مع شراء مستثمرين أسهما هابطة لشركات مثل سوني على الرغم من مخاوف الركود التي أثرت على السوق، ليعزز بذلك ارتفاعه عند الإغلاق يوم الجمعة الماضي بنسبة 2.8%، كما ارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا بنسبة 0.08%.
 
وافتتح التعاملات في سوق هونغ كونغ على ارتفاع بلغ 2.2%، كما انتعشت البورصة الأسترالية بارتفاع قدره 2.7% عند ظهر اليوم.
 
كما حققت الأسهم في كوريا الجنوبية ارتفاعا طفيفا، متأثرة بتعهد الحكومة بتوفير 130 مليار دولار للمحافظة على استقرار القطاع المالي، ويتعين موافقة البرلمان على برنامج الاستقرار المالي الذي وافقت عليه الحكومة.
 
أداء البورصة في سول تحسن بإقرار الحكومة خطة من 130 مليار دولار (رويترز-أرشيف)
تباطؤ النمو
وتوقع محافظ البنك المركزي الكوري الجنوبي لي سيونغ تاي اليوم أن يشهد اقتصاد بلاده نموا أبطأ العام المقبل نتيجة للأزمة المالية العالمية، لكن من غير المتوقع أن ينكمش عن هذا العام.
 
وقال لي لنواب البرلمان عندما سئل عما إذا كان رابع أكبر اقتصاد في آسيا سيشهد أول تراجع سنوي له منذ الأزمة المالية الآسيوية التي حدثت قبل عشر سنوات فقال "لا أعتقد أن وضعا كهذا سيحدث".
 
وأضاف أن البنك المركزي سيأخذ في الحسبان بطء النمو الاقتصادي واستمرار العجز في الحساب الجاري عندما يقرر سياسة أسعار الفائدة في المستقبل، ولكن امتنع عن الرد عما إذا كان البنك المركزي سيقوم بمزيد من الخفض في أسعار الفائدة.
 
تباين البورصات الخليجية
وكانت التعاملات في البورصات الخليجية قد شهدت أمس تباينا في أدائها بعد أن انعكست الأزمة المالية في العالم على أسواق الأسهم في المنطقة في الأسبوعين الماضيين وشهدت الأسواق انخفاضات حادة بسبب هبوط أسواق الأسهم في العالم.
 
مؤشر التداول السعودي أغلق على تراجع بحوالي 3.78% مع قيم تداول وصلت 5.339 مليارات ريال، كما أغلقت البورصة المصرية على تراجع في أغلب القطاعات على غرار الأسواق العربية الأخرى.

وارتفعت بورصة دبي 2.6% الأحد بعد هبوطها في أول معاملات 0.3% كما افتتحت سوق الدوحة على ارتفاع وصل إلى 3% ليصل إلى أكثر من ثمانية آلاف نقطة بسبب إعلان الشركات عن أرباح فصلية.
 
وقلص سوق مسقط خسائره وانخفض مؤشره بعد الافتتاح 0.3% بينما انخفض مؤشر سوق البحرين 0.2%.
 
وفي الكويت سجل مؤشر البورصة الكويتية -ثاني أكبر بورصة عربية- انخفاضا وصل إلى 2% بعد أن افتتح على صعود بلغ 5% مدفوعا بارتفاع سهم شركة زين تليكوم.

المصدر : وكالات