أسماء بعض المؤسسات الضخمة التي تضررت من الأزمة المالية في الولايات المتحدة (الفرنسية)

لائحة بأسماء المصارف والمؤسسات المالية وشركات التأمين المتضررة منذ بداية الأزمة المالية العالمية:
 
- البنك البريطاني "نورذرن روك" أول مصرف للتسليف العقاري في بريطانيا تؤممه الحكومة البريطانية في 17 فبراير/شباط.
 
- بنك الأعمال الأميركي "بير ستيرنز" الذي يعاني من نقص السيولة اشتراه بنك "جي بي مورغان تشيز" في 16 مارس/آذار بمساعدة السلطات الفدرالية.
 
- البنك البريطاني "أليانس آند لايسستر" أعلن في 14 يوليو/تموز أن بنك "سانتاندر" الإسباني يشتريه بقيمة 1.33 مليار جنيه إسترليني (1.66 مليار يورو) فقط مع زيادة رأسماله بواقع مليار جنيه إسترليني.
 
- وضعت وزارة الخزانة الأميركية "فاني ماك" و"فريدي ماك" -وهما هيئتان لإعادة تمويل التسليفات العقارية- تحت وصاية الدولة في السابع من سبتمبر/أيلول.
 
- بنك الأعمال الأميركي "ليمان براذرز" وُضع في 15 سبتمبر/أيلول تحت حماية قانون الإفلاس قبل تصفيته. واشترى البنك البريطاني "باركليز" أنشطته الأميركية،  في حين اشترى البنك الياباني "نومورا هولدينغ" الأنشطة في أوروبا وآسيا والشرق الأوسط.
 
- "بنك أوف أميركا" اشترى بنك الأعمال الأميركي "ميريل لينش" في 15 سبتمبر/أيلول.
 
- تأميم المجموعة الأميركية العملاقة في مجال التامين "إي آي جي" في 16 سبتمبر/أيلول لتفادي إفلاسها.
 
- اشترى بنك "لويد تي إس بي" منافسه البريطاني "إتش بي أو إس" -رابع بنك في بريطانيا من حيث الرسملة- في 15 سبتمبر/أيلول.
 
- بنكا الأعمال المستقلان "غولدمان ساكس" و"مورغان ستانلي" اضطرا في 21 سبتمبر/أيلول إلى التحول إلى مجموعتين مصرفيتين قابضتين.
 
ويحصل "غولدمان ساكس" على تمويل بقيمة خمسة مليارات دولار من الملياردير وارن بوفيت، و"مورغان ستانلي" يفتح رأسماله أمام البنك الياباني "ميتسوبيشي يو إف جي".
 
- المجموعة الأميركية "واشنطن ميوتشوال" -سادس بنك أميركي من حيث الأصول- أعلنت إفلاسها في 25 سبتمبر/أيلول. وقد أغلقتها السلطات الأميركية ونظمت التحويل الفوري لودائعها إلى منافسها "جي بي مورغان تشيز" مقابل 9.1 مليارات دولار.
 
- انهارت المجموعة المصرفية والتأمين البلجيكية الهولندية "فورتيس" في 28 سبتمبر/أيلول، لكن السلطات في بلجيكا ولوكسمبورغ وهولندا قررت ضخ ما مجموعه 11.2 مليار يورو لتمويل "فورتيس" مقابل حصص في رأسمال المؤسسة.
 
- تم تأميم البنك البريطاني "برادفورد آند بينغلي" وتصفيته في 29  سبتمبر/أيلول، وهو المؤسسة المالية البريطانية الرابعة التي تفقد استقلاليتها منذ بداية أزمة الائتمان الدولية.
 
- اشترى "سيتي غروب" مصرف "واكوفيا" رابع بنك أميركي من حيث الأصول، في 29 سبتمبر/أيلول بإشراف الحكومة.
 
- في آيسلندا أعلنت الحكومة في 29 سبتمبر/أيلول شراء 75% من رأسمال "غليتنير" -ثالث بنك في البلاد الذي يعاني من نقص السيولة- بقيمة ستمائة مليون يورو.
 
- أفلت البنك الألماني الخاص "هيبو ريل استيت" المتخصص في الشأن العقاري، من الإفلاس في 29 سبتمبر/أيلول بفضل فتح خط ائتمان بقيمة 35 مليار يورو بكفالة الدولة بصورة رئيسية.

المصدر : الفرنسية