اليورو ينخفض أمام الدولار إلى أقل مستوى في أكثر من عام (رويترز)

ساعد إقرار مجلس الشيوخ الأميركي خطة الإنقاذ المالي التي تكلف 700 مليار دولار في ارتفاع أسعار الأسهم وصعود الدولار في أوروبا اليوم الخميس.

لكن الوضع كان مختلفا في الأسواق الآسيوية حيث أدت المخاوف الاقتصادية إلى التأثير سلبا على الأسواق، إضافة إلى القلق بشأن المرحلة النهائية لإقرار خطة الإنقاذ المالي.

وتترقب الأسواق الأوروبية ما سيتمخض عنه اجتماع البنك المركزي الأوروبي في وقت لاحق اليوم من تحرك بشأن اتجاه أسعار الفائدة ودور الأسعار بالأسواق في خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة خلال الشهر الجاري.

ويتوقع أن يبقي المركزي الأوروبي على أسعار الفائدة دون تغيير عند نسبة 4.25%، ويركز البنك على الأزمة المالية العالمية التي بدأت في الانتشار أوروبيا.

ورأى المستثمرون القليل من الأخبار الجيدة عن القطاع المصرفي بعد إعلان بنك "يو.بي.أس" السويسري عن أرباح قليلة خلال الربع الثالث من العام الحالي.

ويصوت مجلس النواب الأميركي على الخطة التي تم إدخال تعديلات على صيغتها الأولى غدا الجمعة بعدما رفضها المجلس الاثنين الماضي عندما عارضها 228 نائبا مقابل 205، ما انعكس آنذاك سلبا على الأسواق المالية.

"
الأسواق الآسيوية تراجعت وسط مخاوف حول الاقتصاد العالمي
"

بورصات واتجاهات
وسجل مؤشر الأسهم "فايننشال تايمز يورو فيرست 300" ارتفاعا اليوم بنسبة 1%.

وفي سوق العملات الأوروبي انخفض اليورو إلى 1.3856 دولار، مسجلا أقل سعر صرف مقابل العملة الأميركية في ما يتجاوز العام.

وكانت الأسواق الآسيوية قد تراجعت في وقت سابق اليوم وسط مخاوف حول الاقتصاد العالمي.

وانخفض مؤشر نيكي الياباني بنسبة 1.88% مسجلا أقل مستوى إغلاق له في ثلاث سنوات، بينما هبط مؤشر توبكس الأوسع نطاقا في بورصة طوكيو بنسبة 2.19% محققا أدنى إغلاق له منذ أكتوبر/تشرين الأول 2004.

وتراجعت مؤشرات البورصات الرئيسية في أستراليا وكوريا الجنوبية وسنغافورة وتايوان جراء مخاوف المستثمرين حول الاقتصاد العالمي.

وكان مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ من مؤشرات الأسواق الآسيوية القليلة التي ارتفعت حيث أغلق بزيادة تجاوزت نسبتها 1%.

المصدر : وكالات