الاتحاد الأوروبي يقر خطة قمة باريس لمواجهة الأزمة المالية
آخر تحديث: 2008/10/16 الساعة 03:46 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/16 الساعة 03:46 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/17 هـ

الاتحاد الأوروبي يقر خطة قمة باريس لمواجهة الأزمة المالية

ساركوزي قال إن دول الاتحاد مجمعة على إعادة تأسيس النظام المالي (الفرنسية)

أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الأربعاء أن جميع دول الاتحاد الأوروبي الـ27 أقرت إجراءات القمة المصغرة في باريس الأحد الماضي لمعالجة الأزمة المالية ومن بينها حماية البنوك والمدخرين الأوروبيين، والمطالبة بعقد قمة عالمية هذا العام لبحث إصلاح النظام المالي الدولي.
 
وتتضمن الخطة -التي تبلغ قيمتها تريليوني يورو (2.7 تريليون دولار)- تدابير لضمان عمليات الإقراض بين  البنوك، وتأميم المؤسسات المالية المتعثرة "جزئيا".
 
وقال ساركوزي -في مؤتمر صحفي في ختام اليوم الأول لاجتماع قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل- إن عددا كبيرا من الزعماء أصروا على الحاجة إلى تعزيز الإشراف خصوصا بالنسبة للشركات عابرة القارات.
 
وأوضح أن دول الاتحاد مجمعة على إعادة تأسيس النظام المالي على أساس عالمي، مشددا على ضرورة ألا تفلت أي مؤسسة مالية من الإشراف.
 
"
تغطية خاصة
"
وأكد ساركوزي -الذي تتولى بلاده حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد- أن "أوروبا يمكنها أن تقول للعالم لا تعودوا إلى نفس العادات السيئة التي كانت قبل الأزمة وأنا يمكنني أن أقول لأوروبا دعونا لا نرجع إلى نفس العادات السيئة في عدم التنسيق وعدم التشاور فيما بيننا".
 
وحذر الرئيس الفرنسي من تداعيات الأزمة قائلا "ما زلنا نعيش في أوضاع خطيرة لم نخرج بعد من الأزمة. علينا أن نتوخى الحذر واليقظة في الأسابيع القليلة القادمة، لا أعتقد أننا نحتاج إلى إجراءات أخرى. ما نحتاجه هو التنفيذ الكامل للإجراءات التي تم تبنيها يوم الأحد".
 
تهديد الاقتصاد الأميركي
برنانكي اقترح مزيدا من الخفض بأسعار الفائدة لتجنب الدخول في ركود طويل (الفرنسية)
في الوقت نفسه اعترف رئيس الاحتياطي الاتحادي الأميركي (البنك المركزي) بن برنانكي أن الأزمة المالية تشكل تهديدا كبيرا للاقتصاد الأميركي واقترح مزيدا من الخفض بأسعار الفائدة لتجنب الدخول في ركود طويل.
 
وقال برنانكي أمام نادي الاقتصاد بنيويورك إن عودة قطاع الائتمان على وضعه الاعتيادي سيتطلب بعض الوقت، وتعهد بأن يستمر البنك المركزي الأميركي في العمل بقوة لمواجهة الأزمة، مشيرا إلى أن مخاطر التضخم تتراجع.
 
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش أكد في وقت سابق أن الخطوات التي اتخذتها الحكومة لتملك حصص في مؤسسات مالية هي تدابير مؤقتة ومحدودة وأن الاقتصاد الأميركي سينتعش من جديد.
 
وكان بوش قد أعلن أمس عن خطة قوامها 250 مليار دولار لشراء أسهم في المؤسسات المالية الرئيسية بالولايات المتحدة.
 
وستشمل الخطوة شراء حصص في تسع من كبريات المؤسسات المالية الأميركية بقيمة 125 مليار دولار.
 
"
برنامج الغذاء العالمي توقع زيادة عدد الجوعى في العالم بمقدار الثلث ليرتفع إلى 120 مليونا من تسعين مليونا بسبب تداعيات الأزمة المالية
"
زيادة الجوعى بالعالم
من ناحية أخرى توقع برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة زيادة عدد الجوعى في العالم بمقدار الثلث ليرتفع إلى 120 مليونا من تسعين مليونا بسبب تداعيات الأزمة المالية.
 
وقالت نائبة المدير التنفيذي للبرنامج شيلا سيسولو إن هناك زيادة متوقعة في عدد الجوعى بمقدار ثلاثين مليون شخص بسبب غلاء المواد الغذائية المتوقع بفعل الأزمة المالية.
 
وقام برنامج الغذاء العالمي بمساعدة نحو تسعين مليون شخص خلال عام 2008.
المصدر : وكالات

التعليقات