هنري بولسون (يسار) اعتبر أن نتائج الميزانية تعكس عمليات التصحيح الجارية في الأسواق (الفرنسية)

سجل العجز في ميزانية الولايات المتحدة مستوى قياسيا ليبلغ 455 مليار دولار في السنة المالية 2008 المنتهية في 30 سبتمبر/أيلول الماضي.

وأوضح تقرير لوزارة الخزانة الأميركية تراجع الإيرادات وسط تباطؤ الاقتصاد في حين قفز الإنفاق على الحروب وصفقات إنقاذ البنوك وإعانات البطالة.

ويفوق هذا العجز بكثير أحدث توقعات البيت الأبيض البالغ 389 مليار دولار الذي صدر في يوليو/تموز الماضي، ويعادل العجز نحو ثلاثة أمثال العجز في ميزانية العام السابق البالغ 162 مليار دولار.

وبلغت نسبة العجز في ميزانية السنة الحالية أكثر من 3% من حجم الناتج المحلي الإجمالي.

تغطية خاصة
عمليات التصحيح
وتعليقا على نتائج الميزانية قال وزير الخزانة الأميركي هنري بولسون في بيان له "تعكس نتائج الميزانية هذا العام عمليات التصحيح الجارية في سوق العقارات ومظاهر ذلك في أسواق رأس المال المتعثرة".

وأشار الوزير إلى أن إدارته تتخذ إجراءات نشطة لتحقيق الاستقرار في الأسواق المالية وتقوية المؤسسات المالية حتى يمكنهما تمويل النمو ومواجهة الأزمة المالية.

ووصل إجمالي النفقات الاتحادية حسب الميزانية المنتهية إلى 2.98 تريليون دولار مقابل عائدات بلغت 2.5 تريليون دولار. وارتفعت النفقات بنسبة9.1% مقارنة بالعام المالي السابق وهي أعلى نسبة ارتفاع لها منذ عام 1990.

يذكر أن الرقم القياسي السابق للعجز في الميزانية الاتحادية الأميركية سجل عام 2004 حيث بلغ حجمه حينذاك 413 مليار دولار.

المصدر : وكالات