جهود دولية لاحتواء الأزمة المالية (الجزيرة)

قال يي غانغ نائب محافظ البنك المركزي الصيني إن أزمة المال العالمية هي اختبار كبير لسياسات الاقتصاد الكلي في الدول النامية، لكن بلاده تبلي بلاء حسنا وهي مستعدة لتعزيز التعاون مع الدول الأخرى.

 

وأضاف يي في بيان وجهه إلى اللجنة التوجيهية لصندوق النقد الدولي "إن الصين مستعدة لتعزيز تعاونها مع الدول الأخرى، ونأمل عن طريق مثل هذه الجهود المشتركة حماية الاستقرار المالي العالمي."

 

ومن جانبها أيدت روسيا اقتراحا فرنسيا يدعو إلى عقد قمة طارئة لمجموعة الدول الثماني كما دعت إلى ضم الاقتصاديات الصاعدة للمساعدة في التعامل مع الأزمة المالية العالمية.

 

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الذي كان يتحدث في مدينة دورتموند الألمانية قوله بعد اجتماع  مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير إن الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف يؤيد الدعوة الفرنسية لعقد قمة طارئة.

 

ونسبت وكالة الإعلام الروسية نوفوستي إلى لافروف قوله "اتفقنا على الحاجة إلى منتدى رفيع المستوى يتجاوز مجموعة الثماني التقليدية ونعتقد أنه ينبغي إعداده على النحو الواجب لكن يجب عدم تأخيره."

 

 وتتكون مجموعة الثماني من الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا واليابان وروسيا.

 

وقال لافروف إن الصين والبرازيل والهند وجنوب أفريقيا والمكسيك ينبغي أن تحضر أيضا وهو ما يعكس اقتراح الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.

 

وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خلال اجتماع في فرنسا إنهما قاما بإعداد عدد من الإجراءات لاقتراحها لقمة أوروبية تعقد اليوم بهدف تسهيل انسياب الأموال في أسواق القروض.

المصدر : رويترز