هبوط بورصات الخليج بين الأزمة المالية وقوة الاقتصادات
آخر تحديث: 2008/10/11 الساعة 14:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/11 الساعة 14:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/12 هـ

هبوط بورصات الخليج بين الأزمة المالية وقوة الاقتصادات

من المتوقع أن يقوم خبراء بعمليات شراء محدودة ومقننة للأسهم للاستفادة من هبوط الأسعار (الفرنسية) 

سامح هناندة

تأثرت بورصات الدول الخليجية سلبيا بتداعيات الأزمة المالية العالمية وانعكاساتها على المنطقة رغم إقرار الولايات المتحدة خطة إنقاذ مالي لمواجهة أزمة قطاعها المالي.

وخسرت البورصات العربية مليارات الدولارات جراء الأزمة المالية وما زالت هذه الأسواق تواجه خسائر كبيرة متأثرة بأسواق المال الأميركية والأوروبية والآسيوية.

وافتتحت سوق الأوراق المالية السعودية أول يوم من تداولها الأسبوعي اليوم السبت بخسارة مؤشرها الرئيسي 7% ليتراجع دون الحاجز النفسي لستة آلاف نقطة بالغا 5800 نقطة.

ولمعرفة مدى تأثر البورصات السعودية والخليجية بالأزمة المالية وتوقعات أداء الأسواق هذا الأسبوع اتصلت الجزيرة نت هاتفيا بالخبير الاقتصادي السعودي الدكتور إحسان بوحليقه الذي عبر عن قوة الاقتصادات الخليجية رغم الأزمة المالية.

"
بوحليقه توقع مواجهة البورصة السعودية اليوم وغدا صعوبات تهبط بمؤشرها وتنبأ بأن تواجه أسواق المال الخليجية خسائر هذا الأسبوع مع استمرار عدوى هبوط الأسواق العالمية
"
ولكن بوحليقه توقع أن تواجه البورصة السعودية اليوم وغدا صعوبات تهبط بمؤشرها، وتنبأ بأن تواجه أسواق المال الخليجية خسائر هذا الأسبوع مع استمرار عدوى هبوط الأسواق العالمية.

واعتبر نتائج أعمال الشركات الجيدة خلال الربع الثالث من العام الحالي التي بدأ الإعلان عنها عامل دعم للأسواق المالية.

وقال بوحليقة إن يوم أمس كان حافلا بالخسائر في الأسواق الأميركية والأوروبية، وكان متوقعا افتتاح السوق السعودية اليوم على انخفاض مع توقع تقلص الخسائر في أسواق الخليج بمرور الوقت لاتضاح الصورة لتداعيات الأزمة في أسواق أوروبا وأميركا ولوجود طمأنة محلية واضحة بتوفير السيولة ومراقبة أسواق المال.

وأضاف أن الوضع النقدي والائتماني في دول الخليج يختلف عن هيكلية الائتمان في الاقتصادات الكبرى ودول مجموعة السبع.

أزمة الائتمان
وتوقع أن يكون تأثير أزمة الائتمان على اقتصاد السعودية ودول الخليج محدودا لأن هذه الدول مصدرة لرأس المال ولا تواجه بنوكها صعوبات كبيرة مثلما حدث مع مصارف عالمية وذلك موثق في البنوك المركزية الخليجية.

"
خبير اقتصادي اعتبر أنه من غير المناسب ما يقع فيه محللون بمنطقة الخليج عند محاولتهم إسقاط ما يحدث في الولايات المتحدة وأوروبا على المنطقة

"
واعتبر أنه من غير المناسب ما يقع فيه محللون بمنطقة الخليج عند محاولتهم إسقاط ما يحدث في الولايات المتحدة وأوروبا على المنطقة، فالإجراءات في أميركا مناسبة لها وكذلك فإن إجراءات أوروبا تناسبها ويوجد تداخل في الأنظمة المالية والمصرفية بين أوروبا واليابان وأميركا.

وتوقع مواجهة بورصات الخليج صعوبات يوم غد موضحا أن الانخفاض سيرتبط بمدى التدخل الرسمي في الأسواق.

وتطرق إلى تدخل الكويت في سوقها نهاية الأسبوع الماضي الذي أدى إلى ارتفاع مؤشرها بـ400 نقطة.

وقال الخبير الاقتصادي إن المضاربات محدودة في أسواق الخليج وتتم عمليات شراء من قبل خبراء في السوق وخاصة بعد تحقيق شركات عائدات كبيرة.

وأوضح قيام الخبراء بعمليات شراء محدودة ومقننة للاستفادة من الانخفاض في أسعار الأسهم.

وانخفضت أسواق المال العربية بشدة خلال الربع الثالث من العام الحالي حيث خسرت في المتوسط نحو 22% من قيمتها، وكانت بورصات الخليج الأكبر خسارة.

وقال خبراء إن خسائر بورصات دول مجلس التعاون الخليجي السبع خلال الربع الثالث من هذا العام تقدر بنحو 150 مليار دولار.

المصدر : الجزيرة

التعليقات