بوش حاول طمأنة مواطنيه وأسواق المال بقدرة بلاده على حل الأزمة (الفرنسية)

أكد الرئيس الأميركي جورج بوش أن إدارته لديها مختلف الوسائل لإعادة الاستقرار للأسواق المالية, بينما يستعد كبار المسؤولين الماليين في دول مجموعة السبع الصناعية اجتماعا بواشنطن لبحث الأزمة المالية التي تعصف بالأسواق العالمية.
 
وعزا بوش تهاوي بورصات الأسهم في شتى أرجاء العالم بشكل رئيس إلى ما وصفه "بحالة الخوف وعدم اليقين" التي تسود هذه الأسواق.
 
وقال الرئيس الأميركي في حديقة الزهور بالبيت الأبيض "حكومة الولايات المتحدة تعمل وسنواصل العمل لتسوية هذه الأزمة وإعادة الاستقرار إلى أسواقنا.. نستطيع حل هذه الأزمة وسوف نفعل".
 
وأضاف أن وزارة الخزانة ستعمل سريعا على تنفيذ خطة قيمتها سبعمائة مليار دولار للإنقاذ المالي جرت الموافقة عليها قبل أسبوع، مشيرا إلى أن لجنة الأوراق المالية والبورصات تسرع جهودها لمحاربة التلاعب في سوق الأسهم.
 
وتعليقا على ذلك قالت مراسلة الجزيرة في واشنطن وجد وقفي إن مثل هذه الخطابات تتنزل في إطار طمأنة المواطنين الأميركيين وخاصة المستثمرين الذين انعدمت ثقتهم بالسوق المالية.
 
من جانبه دعا المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية باراك أوباما إلى تحرك عالمي لوقف اضطرابات الأسواق. وقال أوباما في تجمع انتخابي بولاية أوهايو إن على وزراء مالية مجموعة السبع "اتخاذ خطوات منسقة لاستعادة الثقة ولدعم أسواقنا ومؤسساتنا المالية".
 
برلسكوني توقع قمة أوروبية مطلع الأسبوع المقبل لمناقشة الأزمة (الفرنسية)
قمة أوروبية
من جهته قال رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني إن زعماء الاتحاد الأوروبي سيجتمعون الأحد المقبل في باريس لبحث الأزمة.

كما حث برلسكوني المساهمين على عدم بيع أسهمهم في الشركات الإيطالية ذات العوامل الأساسية القوية.
 
أما الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي فصرح بأنه سيكون من المفيد أن يجتمع قادة الاتحاد الأوروبي بشأن الأزمة المالية, قائلا إنه بحاجة إلى إجراء مشاورات قبل اتخاذ قرار نهائي.
 
وكان رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو اقترح أثناء محادثات مع ساركوزي عقد الاجتماع الأوروبي. ووصف ساركوزي المقترح بأنه "مهم ووثيق الصلة بالوضع ومفيد".
 
وجاءت تلك التصريحات قبيل انعقاد اجتماع لوزراء المالية وحكام المصارف المركزية في دول مجموعة السبع الصناعية الكبرى في واشنطن اليوم لبحث الأزمة.
 
قمة استثنائية
وأعرب رئيس الوزراء الياباني تارو أسو عن استعداد بلاده -التي ترأس مجموعة الثماني لهذا العام- للدعوة إلى قمة استثنائية للمجموعة، إذا فشل اجتماع وزراء مالية مجموعة السبع (ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا واليابان) في إيجاد أي حل لمواجهة الأزمة المالية.
 
وتضم مجموعة الثماني دول مجموعة السبع إضافة إلى روسيا، وكان زعيما الديمقراطيين والجمهوريين في الكونغرس الأميركي قد طلبا من الرئيس جورج بوش أمس الدعوة إلى قمة أزمة لمجموعة الثماني في محاولة لإيجاد حل للأزمة المالية.
 
ومن المتوقع أن تقترح اليابان على مجموعة السبع إنشاء صندوق عاجل برأسمال قدره مائتا مليار دولار تقريبا لإقراض الدول الصغيرة التي تأثرت بالأزمة المالية العالمية، كما ذكرت وسائل الإعلام اليابانية الجمعة.
 
وأشارت وسائل الإعلام اليابانية إلى أن طوكيو تعتبر أن تمويل هذا الصندوق يمكن أن يتم من احتياط القطع في الدول الأعضاء في صندوق النقد الدولي والصين والدول النفطية الكبرى في الشرق الأوسط.

المصدر : الجزيرة + وكالات