وكالة الطاقة الدولية تخفض توقعات للطلب على النفط (أوروبية-أرشيف)

قال رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون إن خفض إنتاج منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) سيكون أثره سيئا بالنسبة للاقتصاد العالمي.

وتأتي تصريحات براون في وقت أعلنت فيه أوبك عن اجتماعها الاستثنائي الشهر المقبل لمناقشة الإنتاج وأثر الأزمة المالية على سوق النفط.

وأفاد نائب رئيس الوزراء وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية في وقت سابق أن أوبك ستعقد اجتماعا استثنائيا لمناقشة خفض الإنتاج الشهر المقبل في حالة ضرورة ذلك لتحقيق التوازن بين العرض والطلب.

وأضاف أن الاجتماع سيكون خاصا ببحث أثر الأزمة المالية العالمية على سوق النفط.

وحذّر العطية من انخفاض حاد في أسعار النفط ما لم تعد المنظمة خطة سريعة لمواجهة تداعيات الأزمة المالية.

وهبطت أسعار النفط خمسة دولارات للبرميل الجمعة مسجلة أقل مستوياتها منذ عام وسط توقعات بتراجع الطلب العالمي على النفط إذا أدت الأزمة المالية لكساد الاقتصاد العالمي.

وتراجع الخام الأميركي الخفيف بالعقود الآجلة تسليم الشهر المقبل في تعاملات لندن 5.19 دولارات مسجلا 81.40 دولارا للبرميل. 

"
وكالة الطاقة الدولية تخفض توقعاتها لنمو الطلب على النفط هذا العام إلى أقل مستوى في 15 عاما للضعف الاقتصادي وظهور أزمة سيولة متزايدة
"
وكشفت وكالة الطاقة الدولية عن خفض توقعاتها لنمو الطلب على النفط هذا العام إلى أقل مستوى في 15 عاما للضعف الاقتصادي وظهور أزمة سيولة متزايدة.

وخفضت الوكالة توقعاتها بتقريرها الشهري بمقدار 250 ألف برميل يوميا مقارنة مع تقرير سابق إلى 440 ألف برميل يوميا.

وأعلنت أوبك أمس عن عزمها عقد اجتماع طارئ في مدينة وهران الجزائرية في 18 من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل لمناقشة أثر الأزمة المالية العالمية على سوق النفط.

وأبدت المنظمة في بيان أمس قلقها من "تدهور الظروف الاقتصادية" التي نجمت عن "المشاكل الناتجة من أزمة الرهن العقاري" وتأثيراتها الصادمة على المؤسسات المالية عبر "خسائر كبيرة ضاعفت الضغوط على الودائع، مما أدى إلى أزمة مالية خطيرة".

"
اقرأ أيضا:
أزمة أسواق المال العالمية
"

وكان وزير النفط الليبي شكري غانم أكد خبر عقد الاجتماع الطارئ لمنظمة أوبك قبل صدور البيان الرسمي، في تصريح سابق الخميس أشار فيه إلى أن الدول الأعضاء ستبحث مسألة تراجع أسعار النفط الخام.

وأوضح غانم أن اتصالات جرت بين ليبيا وعدد من الدول الأعضاء في أوبك لمتابعة السوق والحد من تراجع الأسعار.

وكانت قطر وفنزويلا أعلنتا تأييدهما عقد اجتماع طارئ لأوبك، في وقت أشارت فيه مصادر مطلعة إلى احتمال أن تعارض السعودية إجراء تخفيضات كبيرة على معدلات إنتاجها من النفط كما تطالب بعض الدول في منظمة أوبك.

المصدر : وكالات