دعوات متجددة من البيت الأبيض لإقرار خطة الإنقاذ المالي (الفرنسية)

توقع البيت الأبيض تحسن فرص إقرار خطة الإنقاذ المالي بعد تعديلات عليها تتعلق بإصلاح القواعد الناظمة لعمل "المؤسسة الاتحادية لضمان الودائع" بما يؤدي لزيادة حد الودائع المصرفية المشمولة بتأمين حكومي.

وتقضي البنود الجديدة -التي يصوت عليها مجلس الشيوخ بعد ساعات- برفع قيمة الضمان الحكومي لأموال المودعين في البنوك الأميركية من مائة ألف دولار إلى 250 ألف دولار.

وتهدف التعديلات لكسب أصوات المشرعين الأميركيين لتمرير الخطة بعد رفض مجلس النواب لها الاثنين الماضي.

وذكر البيت الأبيض أن الرئيس جورج بوش سيحث أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي على تأييد خطة الإنقاذ عند طرحها اليوم الأربعاء على التصويت ما إن ينتهي الاحتفال بعيد رأس السنة اليهودية الذي أخر اجتماع مجلس الشيوخ.
  
ودعا مرشح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية باراك أوباما المشرعين لإقرار الخطة من أجل تفادي كارثة اقتصادية.
  
وأضاف أوباما أن البلد سينزلق إلى "ركود طويل ومؤلم" في حال عدم إقرار مشروع قانون خطة الإنقاذ وقال "آلاف الشركات قد تغلق وملايين الوظائف قد تضيع".

بالمقابل قال المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية جون ماكين إن مشروع قانون محسنا لإنقاذ وول ستريت هو "خطوة حاسمة في الاتجاه الصحيح".

وحذر من أن فشله في تصويت اليوم الأربعاء بمجلس الشيوخ قد يؤدي إلى تفاقم المشكلات المالية للبلاد، ما يحول الأزمة الحالية إلى كارثة.

المصدر : الجزيرة + وكالات