خليل ربط بين ارتفاع أسعار النفط والتوترات السياسية (الفرنسية-أرشيف)
توقع رئيس منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) شكيب خليل مواصلة أسعار النفط الارتفاع في الربع الأول من العام الحالي قبل استقرارها في الربع الثاني منه.
 
وربط خليل الذي يشغل منصب وزير الطاقة والمناجم الجزائري أيضا، بين الزيادة المستمرة في أسعار النفط والتوترات السياسية بباكستان وتزايد العنف بنيجيريا وتراجع مخزونات النفط بالولايات المتحدة.
 
وقال رئيس أوبك في مؤتمر يتعلق بالطاقة في الجزائر السبت إن الإمدادات الحالية للأسواق كافية، وإن قرار ما إذا كانت المنظمة ستزيد الإنتاج أم لا سيتم إعلانه في اجتماعها الشهري المقبل المقرر أول أيام فبراير/ شباط القادم.
 
وأضاف خليل أن أوبك تدرس عن كثب توقعات حول النمو بالاقتصاد العالمي وخاصة الولايات المتحدة التي شهدت أزمة الائتمان بالرهن العقاري.
 
إمدادات كافية
وقال وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله العطية إن أوبك ليست مسؤولة عن ارتفاع أسعار النفط في الآونة الأخيرة.
 
وأضاف العطية أن السوق لا يعاني نقصا في الإمدادات ولا اضطرابا بمناطق الإنتاج.
 
وأكد أن أوبك ليست طرفا ولا لاعبا في تحريك السعر، وأنها تراقب الأسواق وستبحث الوضع في اجتماع فبراير/شباط المقبل.
 
من جانب آخر أفاد نائب مدير الشؤون الدولية بشركة النفط الوطنية الإيرانية أن دولا كثيرة بمنظمة أوبك تنتج الآن قدر استطاعتها من النفط.
 
واعتبر محمد علي خطيبي أن ذلك يحد من قدرة المنظمة على زيادة الإنتاج حتى إذا قررت فعل هذا لتهدئة الأسعار.
 
وتوقع المدير العام لمجموعة توتال النفطية الفرنسية كريستوف دو مارجوري بقاء أسعار النفط مرتفعة خلال مدة طويلة.
 
وقررت أوبك في اجتماعها بأبو ظبي في الخامس من الشهر الماضي إبقاء سقف إنتاجها دون تغيير، لأنها رأت أن المعروض النفطي بالأسواق العالمية كاف.
 
وأعلنت وزارة الطاقة والمناجم الفنزويلية ارتفاع متوسط سعر سلة نفوط أوبك 2.86 دولار الأسبوع المنتهي في الرابع من يناير/كانون الثاني الجاري، مسجلا 91.83 دولارا للبرميل.
 
وسجلت أسعار النفط العام الحالي مستويات قياسية جديدة بعد وصول الخام الأميركي الخفيف إلى مائة دولار للبرميل الأربعاء الماضي في أول أيام التداول عام 2008. وتوقع محللون أن تستمر أسعار النفط في الارتفاع في العام الحالي.

المصدر : وكالات