انفجار في مصفاة للنفط في البصرة (رويترز-أرشيف)

تضاربت الأنباء حول عدد ضحايا انفجار في مصفاة للنفط في بيجي شمال بغداد.
 
ونقل عن عاصم جهاد المتحدث باسم وزارة النفط أن مهندسا قتل وأصيب عدد من الموظفين بجروح بينما كانوا يحاولون إخماد الحريق.
 
ونقلت رويترز عن شهود أن الانفجار أدى إلى مقتل أربعة أشخاص وإصابة 24 عاملا على الأقل قبل السيطرة عليه.
 
وقال مهندس في المصفاة التي تبعد مسافة 180 كيلومترا شمال بغداد إن الحريق دمر وحدة غاز البترول المسال حيث اندلع, لكن بقية العمليات مستمرة في المجمع.
 
واستبعد ضابط للشرطة أن يكون العمل تخريبيا, وقال إن الانفجار نتج عن خطأ فني, موضحا أن وحدة غاز البترول المسال كانت مغلقة لإجراء إصلاحات.
 
وتعتبر مصفاة بيجي نقطة وصل مهمة للبنية الأساسية النفطية في العراق, إذ تضخ النفط الخام من حقول الشمال إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط كما تكرر الخام للاستهلاك المحلي.
 
وتقول إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن الطاقة الإنتاجية لمجمع بيجي تبلغ 310 آلاف برميل يوميا.
 
وكان المجمع يعمل بأقل من طاقته القصوى بسبب انقطاع متكرر للتيار الكهربائي ومشكلات أخرى منها اندلاع الحرائق.
 
يذكر أن صناعة النفط في العراق تتعرض لهجمات مسلحين بين فترة وأخرى. وتعرضت مصفاة الدورة جنوب بغداد الشهر الماضي لهجوم بصاروخ كاتيوشا مما أدى إلى اندلاع حريق في خزان للمنتجات المكررة.
 
كما تعرض أنبوب للنفط الخام في منطقة الفتحة جنوب غرب مدينة كركوك النفطية (255 كلم شمال بغداد) لانفجار في الشهر ذاته ناجم عن عملية للمسلحين مما تسبب في وقوع أضرار مادية.
 
وأعلن العراق في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أنه ينتج 2.5 مليون برميل من الخام يوميا ويصدر ما بين 1.8 و1.9 مليون برميل.



المصدر : وكالات