زادت مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) حصتها في شركة كنار تل السودانية إلى نحو الضعف لتصل إلى 82%, ما يمكنها من السيطرة عليها.

 

ولم توضح الشركة الإماراتية المبلغ الذي قدمته مقابل الحصة الإضافية البالغة 45% في كنار تل.

 

يشار إلى أن اتصالات, ثاني أكبر شركة عربية من حيث القيمة السوقية تعمل في 16 دولة وتبحث عن أصول أجنبية لشرائها في مواجهة منافسة ضارية في أسواقها المحلية بعد أن انتهى احتكارها للسوق بظهور شركة دو للاتصالات في فبراير/ شباط الماضي.

 

وقال وائل زيادة مدير أبحاث قطاع الاتصالات في المجموعة المالية القابضة هيرميس في مصر إن قرار الشركة الإماراتية هو استمرار لاتجاه التوسع الذي تزيد بمقتضاه الشركة حصصها في عمليات قائمة,  لكن ذلك لا يمنع إقدامها على عمليات استحواذ جديدة.

 

وقال جمال الجروان نائب رئيس اتصالات للاستثمارات الخارجية في بيان في سبتمبر/ أيلول الماضي إن الشركة كانت تركز في توسعاتها على أفريقيا لأن القارة لديها فرص كبيرة للنمو.

 

وفي أكتوبر/ تشرين الأول اشترت اتصالات رابع شركة اتصالات في تنزانيا وهي زنزبار تليكوم، وفي سبتمبر/ أيلول اشترت حصة 40% إضافية في شركة اتصالات جديدة في نيجيريا.

المصدر : رويترز