طالب رئيس شركة سيمنس للإلكترونيات بمعاقبة جميع المسؤولين المتورطين في فضائح فساد ورشوة في الشركة.

 

وأكد بيتر لوشر في خطابات إلى نحو 700 من القيادات بالشركة عزمه تعقب المسؤولين عن هذه الفضائح وتوقيع العقاب اللازم عليهم.

 

يذكر أن سيمنس تكلفت أكثر من مليار يورو في فضيحة الفساد بقطاع الاتصالات فيها.

 

وأشار تقرير لصحيفة "هاندلز بلات" الأحد إلى الطريقة التي يتبعها الرئيس الجديد في الشركة ورفضه أسلوب التحفظ في الرد على الاتهامات المثارة بشأن بعض المسؤولين بالشركة, على النقيض من أسلوب هاينريش فون بيير الرئيس السابق لمجلس الرقابة على الشركة والذي أكد مرارا عدم معرفته بهذه الاتهامات.

 

وأرجع التقرير تحذيرات رئيس الشركة إلى التوقعات بأنباء سيئة لنتائج التحقيق الرسمية والداخلية مع المتورطين والمخاوف من توقيع عقوبات كبيرة على الشركة في الولايات المتحدة والصين.

المصدر : الألمانية