الهاملي تطرق إلى ما أحدثته المضاربات من تباين في أسعار النفط (الفرنسية-أرشيف)

عبّر وزير النفط الإماراتي محمد بن ظاعن الهاملي عن قلقه من تأثيرات أزمة الرهون العقارية الأميركية العالية المخاطر على الاقتصاد العالمي وأسواق النفط.

وقال الهاملي إن منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) تراقب أثر تباطؤ محتمل في الاقتصاد العالمي بالطلب على النفط الخام وستبحث ذلك في اجتماعها بعد غد الجمعة.

ولم يتحدث الهاملي لدى مغادرته أبو ظبي إلى فيينا لحضور الاجتماع الوزاري لأوبك، عن توقع زيادة إنتاج المنظمة ولكنه أشار إلى ما أحدثته المضاربات من تباين في أسعار النفط إضافة لعوامل أساسية في السوق.

"
توقع حدوث تراجع موسمي في الطلب على النفط في الربع الثاني من هذا العام
"
وتوقع حدوث تراجع موسمي في الطلب على النفط في الربع الثاني من هذا العام.

وتطرق إلى التزام أوبك بزيادة إمدادات النفط إذا احتاج السوق ذلك مع محافظتها على أسعار عادلة للمنتجين والمستهلكين، معتبرا التوازن في سوق النفط من أولويات المنظمة.

وقال الهاملي إن ضعف الدولار من العوامل التي ساهمت في ارتفاع أسعار النفط وهبوط العملة الأميركية يؤدي إلى تآكل إيرادات الدول المنتجة للخام ويضر إنفاقها.

توقعات وأسعار
ويتوقع على نطاق واسع عدم تلبية أوبك دعوات المستهلكين لها بزيادة إمداداتها من النفط للأسواق في اجتماعها الجمعة حيث يشعر أعضاء المنظمة بالقلق إزاء تباطؤ الاقتصاد الأميركي واقتراب موسم تراجع الطلب في الربع الثاني من هذا العام.

"
ارتفع الخام الأميركي الخفيف نحو 92 دولارا للبرميل منخفضا من سعره القياسي البالغ 100.09 دولار للبرميل أوائل الشهر الحالي
"
وبلغ سعر الخام الأميركي الخفيف نحو 92 دولارا للبرميل منخفضا من سعره القياسي البالغ 100.09 دولار للبرميل المسجل في الثالث من الشهر الجاري، الأمر الذي خفّف من الضغوط على أوبك لرفع إنتاجها.

وذكر مندوب في أوبك أنه لم يتم أي حديث عن زيادة إنتاج أوبك في اجتماعها الجمعة. كما استبعدت نيجيريا زيادة إنتاج أوبك حاليا رغم ارتفاع أسعار النفط.

وارتفع الخام الأميركي الخفيف الأربعاء 72 سنتا إلى  92.36 دولارا للبرميل وصعد مزيج برنت 58 سنتا إلى 92.58 دولارا للبرميل.

المصدر : وكالات