استقطبت منطقة الشرق الأوسط 46 مليون سائح في 2007 (الفرنسية-أرشيف)

استمر نمو قطاع السياحة في العالم العام الماضي حيث سجل عدد المسافرين تسعمائة مليون مسافر بزيادة 6% عن 2006.

 

وأوضحت منظمة السياحة العالمية أن قطاع السياحة أظهر في 2007 قدرا كبيرا من المرونة والقدرة على التكيف، رغم التذبذب في الوضع الاقتصادي في العالم وارتفاع أسعار الطاقة.

 

وقال فرانسيسكو فرانجيالي الأمين العام للمنظمة إنه بالرغم من أن الأسواق التقليدية احتفظت بمكانتها مقاصد سياحية رائدة في العالم، إلا أن الأسواق الجديدة تسجل معدلات نمو سريعة، ما يؤكد إمكانيات النمو الكبيرة أمام الأسواق السياحية النامية.
 

وقد سجلت جميع مناطق العالم زيادة في المعدلات المعتادة وجاءت منطقة الشرق الأوسط في المركز الأول بزيادة 13%, تلتها آسيا ومنطقة المحيط الهادي بنسبة 10% ثم أفريقيا 8% والأميركيتين 5% وأوروبا 4%.

 

واحتفظت فرنسا بالمركز الأول بصفتها أهم مقصد سياحي في العالم تلتها إسبانيا.

 

ومن مجموع العدد الإضافي للسياح عام 2007 استطاعت أوروبا استقطاب 19 مليونا، بينما استقطبت منطقة آسيا والهادي 17 مليونا والأميركيتين 6 ملايين والشرق الأوسط 5 ملايين وأفريقيا 13 مليونا.

 

وبالرغم من عدم الاستقرار السياسي فقد استطاع الشرق الأوسط أن يكون وجهة لـ46 مليون سائح في العام الماضي.

 

وزادت نسبة عدد السياح الذين زاروا سوريا في 2007 بنسبة 31% , بينما زاد العدد الذي زار مصر 20%.

 

وفي آسيا زاد عدد السياح 20% بينما سجلت زيادة 19% في كمبوديا و16% في فيتنام و15% في إندونيسيا و14% في اليابان و13% في الهند و10% في الصين.

 

أما في أوروبا فقد زاد عدد السياح في تركيا 18% بالمقارنة مع 12% في اليونان و10% في البرتغال.

 

وفي الأميركيتين زاد عدد السياح في شيلي 12% وفي الأرجنتين 11% وفي الولايات المتحدة 10%.

المصدر : الألمانية