مؤشر نيكاي الياباني يخسر نحو نصف مكاسبه التي سجلها يوم الجمعة الماضي (الفرنسية)

هوت الأسهم اليابانية بنحو4% نهاية جلسة التعاملات الصباحية، في حين هبطت بورصة هونغ كونغ مع استمرار أجواء القلق بين المستثمرين إزاء مستقبل الاقتصاد الأميركي.
 
وفقد مؤشر نيكاي أكثر من 500 نقطة ليخسر بذلك أكثر من نصف مكاسبه التي سجلها يوم الجمعة.
 
وتعرضت شركات تصدير مثل سوني لضغوط بعد هبوط الأسهم الأميركية أواخر الأسبوع المنصرم.
 
وتأرجحت بورصة طوكيو بشدة صعودا وهبوطا الأسبوع الماضي، بسبب خوف المتعاملين من أن يؤدي الركود الأميركي المتوقع إلى تقلص أرباح الشركات اليابانية التي تعتمد على السوق الأميركي.
 
وكانت أسعار الأسهم قد هبطت في أسواق المال العالمية الثلاثاء بشكل حاد، إثر هبوط في أسواق المال الأميركية التي خيم عليها شبح كساد اقتصادي محتمل في الولايات المتحدة التي هي صاحبة أكبر اقتصاد في العالم.
 
في الوقت نفسه هبطت أسعار النفط في التعاملات الصباحية الآسيوية متأثرة بهبوط البورصات الأميركية (الأسبوع الماضي) والآسيوية اليوم.
 
فقد بلغ الخام الأميركي الخفيف 90.08 دولارا للبرميل. لكن محللين قالوا إن أسعار النفط ستلقى دعما خلال الأيام المقبلة بسبب التوقعات بأن منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) لن تزيد إنتاجها وذلك خلال اجتماع المنظمة بالعاصمة النمساوية فيينا يوم الجمعة.
 
تراجع الدولار
من ناحية أخرى تراجع الدولار بشكل طفيف أمام اليورو في بداية التعاملات الآسيوية، مع توخي المستثمرين الحذر قبل اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي المتوقع أن يقرر خفضا جديدا في أسعار الفائدة.
 
وارتفع اليورو بنسبة 0.1% إلى 1.4690 دولار. لكن الدولار ارتفع أمام العملة اليابانية الين مسجلا 106.87 ينات متجاوزا مستوى 104.95 الذي وصل إليه في الأسبوع الماضي وهو أدنى مستوى له منذ مايو/أيار 2005.
 
وكان الين قد ارتفع إلى أعلى مستوى له منذ ثلاث سنوات أمام الدولار في الأسبوع الماضي مع هبوط الأسهم العالمية، ولكن العملة اليابانية تراجعت عن هذا الارتفاع بعد أن ساعد خفض نادر بـ0.75% قام به مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) بين اجتماعين مقررين على تعزيز ثقة المستثمرين بشكل مؤقت.

المصدر : وكالات