توقعات باتفاق وشيك بشأن أزمة عقود نفط كردستان العراق
آخر تحديث: 2008/1/26 الساعة 13:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/26 الساعة 13:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/19 هـ

توقعات باتفاق وشيك بشأن أزمة عقود نفط كردستان العراق

كردستان العراق وقع 15 عقدا نفطيا مع شركات أجنبية (الجزيرة-أرشيف)

توقع نائب كردي في البرلمان العراقي قرب انتهاء أزمة عقود النفط التي أبرمتها حكومة إقليم كردستان العراق مع شركات أجنبية دون موافقة الحكومة المركزية في بغداد.
 
وقال النائب بايزيد حسن إن المحادثات التي تجرى تحت إشراف مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون الاقتصادية روبن جيفري يشارك فيها وزير الثروات الطبيعية في إقليم كردستان العراق آشتي هورامي.
 
وأشار حسن إلى أن جيفري يسعى لتقريب وجهات نظر الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان العراق فيما يخص مشروع قانون النفط والغاز الذي تأخرت المصادقة عليه بسبب الخلافات بين الطرفين حول توزيع واردات النفط وصلاحيات الأقاليم في استثمار النفط وإبرام العقود.
 
وأكد البرلماني العراقي أن الجانبين كانا في حاجة منذ البداية إلى مائدة المباحثات بدلا عن محاولة تعقيد القضية عن طريق التصريحات الإعلامية.
 
في السياق أشار محمود عثمان النائب عن كتلة التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي إلى أن السبب الرئيسي للأزمة بين الحكومة المركزية وحكومة الإقليم يكمن في التأويلات المتباينة للدستور. وأضاف أن الطرف الكردي يعتقد أن الدستور يمنح الأقاليم حق إبرام العقود الاستثمارية مع الشركات الأجنبية، في حين تصر الحكومة المركزية على أنها وحدها تملك صلاحية توقيع العقود النفطية مع شركات أجنبية.
 
وأوضح عثمان أنه في حال عدم تمكن الطرفين من التوصل إلى اتفاق لحسم هذه الأمور "يجب اللجوء إلى المحكمة الفدرالية لحسم الخلاف".
 
وكان وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني قد أعلن أن العقود النفطية لحكومة كردستان غير قانونية لا سيما أنها أبرمت قبل صدور قانون النفط والغاز العراقي، وأصدر قرارا بحرمان الشركات التي وقعت تلك العقود مع حكومة الإقليم من الاستثمار في بقية أنحاء العراق.
 
يشار إلى أن حكومة كردستان العراق وقعت 15 عقدا نفطيا مع شركات أجنبية العام الماضي مما أثار أزمة سياسية بين حكومة الإقليم والحكومة المركزية.
المصدر : الألمانية

التعليقات