الأردنيون يترقبون موجة غلاء مع تحرير أسعار المحروقات
آخر تحديث: 2008/1/26 الساعة 18:16 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/26 الساعة 18:16 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/19 هـ

الأردنيون يترقبون موجة غلاء مع تحرير أسعار المحروقات

يتوقع مراقبون أن يتأثر نحو مائة سلعة وخدمة بارتفاع أسعار المشتقات النفطية (الجزيرة نت) 

محمد النجار–عمان
مع تصويت البرلمان الأردني بالثقة على الموازنة العامة للدولة مساء الخميس، تكون الموازنة قد تعدت أهم المراحل الدستورية لإقرارها، حيث لم يبق من هذه المراحل سوى إقرارها من مجلس الأعيان ومصادقة العاهل الأردني عبد الله الثاني عليها.
 
مرور الموازنة الذي جاء أسهل مما توقع كثير من المراقبين، أعطى الضوء الأخضر لبدء العد التنازلي لموجة غلاء كبرى كما يؤكد محللون اقتصاديون، خاصة أن الحكومة ستتخلى لأول مرة عن دعم المحروقات.
 
وحازت الموازنة موافقة 87 نائبا من أصل 101 حضروا جلسة التصويت، بينما رفضها نواب جبهة العمل الإسلامي الستة، وخمسة نواب آخرين كان أبرزهم رئيس الوزراء الأسبق عبد الرؤوف الروابدة، وامتنع عن التصويت في جلسة إقرار الموازنة ثلاثة نواب، بينما تغيب تسعة آخرون.
 
وسيدفع قرار إلغاء الدعم عن المشتقات النفطية بأسعار المحروقات لارتفاعات غير مسبوقة تتراوح بين 14% ونحو 65%، فيما سترتفع أسعار أسطوانات الغاز لأكثر من 100% عند تطبيق التحرير الكامل للأسعار مطلع أبريل/نيسان المقبل.
 
وأكد رئيس اللجنة المالية بمجلس النواب خليل عطية للجزيرة نت أن الحكومة التزمت بكافة اتفاقاتها مع اللجنة في كافة النواحي باستثناء قرار رفع أثمان الكهرباء على المواطنين مع استثناء الشريحة التي تستهلك أقل من 160 كيلوواط شهريا، وهي فئة تبلغ نسبتها 27% بحسب إحصاءات حكومية.
 
وأشار عطية إلى أن الحكومة قدمت تعهدات جديدة تمثلت بدعم سعر الخبز الذي لن يطرأ عليه أي ارتفاع جراء رفع أسعار السولار والكهرباء، ولفت إلى أن الزيادات التي أقرت على الرواتب ستخفف من أعباء رفع الأسعار عن الموظفين والمتقاعدين الحكوميين، لكنه أكد أن الأمور ستكون صعبة على العاملين في القطاع الخاص.
 
وأوضح البرلماني الأردني أن الأرقام التي رصدتها الحكومة لشبكة الأمان الاجتماعي والبالغة نحو 200 مليون دينار (280 مليون دولار) ستخفف كثيرا من أعباء رفع الأسعار على الفقراء.
 
وكان رئيس الحكومة الأردنية نادر الذهبي تعهد بصرف زيادة شهرية تبلغ 50 دينارا (70 دولارا) للموظفين والمتقاعدين المدنيين والعسكريين الذين تقل رواتبهم عن 300 دينار (440 دولار)، وزيادة مبلغ 45 دينارا (63 دولارا) لمن تزيد رواتبهم عن 300 دينار.
 
كما تعهد الذهبي بتأجيل تحرير أسعار أسطوانات الغاز إلى مطلع أبريل/نيسان القادم، ورفع أسعارها في المرحلة الحالية لتصبح ستة دنانير ونصف دينار (9.2 دولارات)، بارتفاع تبلغ نسبته (53%) عن السعر الحالي البالغ 4.25 دينانير (6 دولارات).
 
انتقادات ضد إقرار الميزانية
"
انتقد نواب ومراقبون رقم الثقة الكبير الذي منحه النواب للموازنة على الرغم من خطورتها على الوضع المعيشي في البلاد

"
وقد انتقد نواب ومراقبون رقم الثقة الكبير الذي منحه النواب للموازنة على الرغم من خطورتها على الوضع المعيشي في البلاد.
 
واعتبر رئيس كتلة العمل الإسلامي في البرلمان حمزة منصور أن المواطن الأردني أصيب بنوع من التضليل خلال الأسابيع الماضي، حيث جرى التركيز على الزيادات على رواتب الموظفين والمتقاعدين، ولم يتم ذكر نسب الارتفاع الكبيرة التي ستطرأ على السلع والخدمات بعد تحرير أسعار المشتقات النفطية.
 
وأبلغ منصور الجزيرة نت أن الحكومات لن تجد أدنى صعوبة في تمرير ما ترغب فيه من قوانين وسياسات في ظل المجلس الحالي، مشيرا إلى أن الحل يكون عبر قانون انتخاب عصري يفرز نوابا مدافعين حقا عن الشعب وحقوقه.
 
وقال النائب الإسلامي إن المواطن الأردني سيصاب بصدمة كبيرة عندما يشاهد الأرقام والنسب الجديدة لأسعار السلع والخدمات لكون تحرير سوق المحروقات سيؤدي لموجة غلاء كبيرة في البلاد.
 
وبينما يتوقع مراقبون أن يتأثر أكثر من مائة سلعة وخدمة بارتفاع أسعار المشتقات النفطية، ينتظر الأردنيون قضاء بقية أشهر الشتاء البارد جدا وبشكل استثنائي هذا العام على وقع حرارة الارتفاعات المتلاحقة للسلع والتي سترفع معدلات التضخم في البلاد إلى نحو 11% لهذا العام وفقا لتوقعات حكومية.
المصدر : الجزيرة

التعليقات