منتدى دافوس ينعقد في ظل أزمة أسواق المال العالمية
آخر تحديث: 2008/1/23 الساعة 16:56 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/23 الساعة 16:56 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/16 هـ

منتدى دافوس ينعقد في ظل أزمة أسواق المال العالمية

القلق يعتري المشاركين في منتدى دافوس جراء أزمة أسواق المال العالمية  (الفرنسية)

يتزامن افتتاح المنتدى الاقتصادي العالمي أعماله اليوم في منتجع دافوس السويسري بمشاركة نحو 2500 شخص مع أزمة مالية كبيرة تشهدها أسواق المال العالمية.

وتثير هذه الأزمة قلق نحو ألف من رؤساء الشركات والخبراء الذي يشاركون في الدورة الحالية لمنتدى دافوس والذين لم يتمكنوا من التكهن بوقوع أزمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة.

ويغيب عن حضور المنتدى وزير الخزانة الأميركي هنري بولسون الذي اضطر لإلغاء مشاركته فيه ليكرس جهده لخطة إنعاش الاقتصاد التي أعلنها الرئيس الأميركي جورج بوش.

وقد يخفف قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي خفض أسعار الفائدة 0.75% إلى 3.5% قلق المشاركين في المنتدى.

وفي ظل هبوط البورصات في العالم وخسائرها البالغة مليارات الدولارات في جلسات قليلة، سيكون رؤساء الهيئات المالية الكبرى محور المنتدى الذي يستمر خمسة أيام.

من جهته توقع بوش سرعة التوصل إلى اتفاق مع الكونغرس على حزمة من الحوافز المالية اعتبرها ضرورية للتغلب على حالة عدم اليقين التي تلف التوقعات الاقتصادية.

وجاءت تصريحات بوش لدى استقباله مسؤولين في الكونغرس إذ أكد أنه ومستشاريه يراقبون عن قرب الصعوبات التي تواجه الاقتصاد وأدت إلى انخفاض حاد في أسواق الأسهم العالمية، معبرا عن ثقته في قوة اقتصاد بلاده على المدى الطويل.

"
مؤشرات عن توجه بنك إنجلترا المركزي نحو خفض أسعار الفائدة الشهر المقبل بهدف تنشيط الاقتصاد ويتوقع زيادة التضخم وتباطؤ النمو
"
بنك إنجلترا
وفي لندن صدرت مؤشرات عن توجه بنك إنجلترا المركزي نحو خفض أسعار الفائدة الشهر المقبل بهدف تنشيط الاقتصاد، لكن محافظ البنك ميرفن كينغ حذر من أن ضغوط الأسعار قد تمنع أي تخفيف أكثر حدة لتكاليف الاقتراض لاحقا.

وتوقع كينغ سوقا أقل ازدهارا لبلاده في العام الحالي وتباطؤا في إنفاق المستهلكين في عام من أكثر الأعوام تحديا أمام صانعي السياسة النقدية منذ سيطر بنك إنجلترا على أسعار الفائدة عام 1997.

وأشار إلى مواجهة بريطانيا صدمتي أزمة الائتمان وارتفاع أسعار الطاقة والسلع الغذائية، ما يثير مخاطر التضخم ليرتفع أكثر من المستوى المستهدف.

ورجح مواجهة بلاده خلال العام الحالي فترة من التضخم أعلى من المستويات المستهدفة وتباطؤا في النمو.

المصدر : وكالات

التعليقات