أزمة قروض الرهن العقاري قد تنعكس على سوق تكنولوجيا المعلومات في الهند (رويترز-أرشيف)

يواجه الاقتصاد الهندي مشكلات في روافده الخارجية منها شبح الركود الذي يخيم على الاقتصاد الأميركي ما أدى إلى انخفاض الطلب على تحديث قطاع تكنولوجيا المعلومات, إضافة إلى الارتفاع الكبير في سعر الروبية الهندي على مدى ثلاثة عقود ما قلل ميزة التكلفة التي طالما تمتعت بها الهند.

 

وقالت صحيفة تايمز اللندنية الاثنين إن قرار مصرف ليمان برذرز الأميركي الأسبوع الماضي إغلاق وحدة تابعة له في الهند تقدم قروض الرهن العقاري أشاع الخوف في هذا القطاع في الهند, حيث يخشى المسؤولون في هذه الصناعة أن تكون آثار أزمة الرهن العقاري قد بدأت تظهر في الهند.

 

وتزامن القرار مع إعلان كبرى أربع شركات لتكنولوجيا المعلومات في الهند، وهي تاتا للخدمات الاستشارية وإنفوسيز تكنولوجيز وويربو وأتش سي أل تكنولوجيز، عن نمو مبيعاتها في الربع الثالث من العام الماضي بنسبة 21% مقابل أكثر من 50% في العام السابق.

 

كما أعلنت عن تحقيق صافي أرباح وصل إلى 18% وهي الأدنى منذ 2001.

 

سعر الروبية

وقد زاد سعر صرف الروبية 12% العام الماضي في حين وجدت تكنولوجيا المعلومات نفسها في مواجهة نسبة تضخم عالية.

 

وحاول رامالينغا راجو رئيس شركة ساتيام الهندي المسجلة بالولايات المتحدة -وهي رابع أكبر شركة هندية مصدرة لبرامج الحاسوب- تهدئة المستثمرين رغم زيادة أرباح الشركة بنسبة 29%.

 

وكان راجو أمس آخر مسؤول من قطاع الأعمال يدحض النظرية القائلة إن الاقتصاد الهندي "انفصل" عن اقتصاد الولايات المتحدة, وهي نظرية أكدها أحد اقتصاديي البنك الدولي كما وقف شاهدا عليها انخفاض الاستثمارات في تجارة التجزئة بالهند.

 

وقال راجو إنه تجري حاليا متابعة عدة حقائق في السوق بما في ذلك المناخ الاقتصادي السائد بالولايات المتحدة، وهو ما قد يؤثر على إنفاق المستهلكين, في حين أشار هرشاي ديشباند من مؤسسة ريليغار سيكوريتيز

إلى أن الأرقام المتوفرة تتماشى مع التوقعات لكن الاتجاه غير واضح, ويبقى القلق إزاء ركود الاقتصاد الأميركي.

 

وكان أداء شركات تكنولوجيا المعلومات بالهند أقل من الشركات المماثلة العالمية الأخرى هذا العام بعد أعوام من النمو الكبير. وقالت مؤسسة ستاندرد أند بورز للتصنيف الائتماني إن المستثمرين أصبحوا أكثر حذرا بسبب زيادة سعر صرف الروبية.

 

وقد انخفضت التوقعات أيضا بعد أن خفضت مصارف غولدمان ساكس وليمان برذرز قيمة شركة "ويربو"  -ثالث أكبر مصدر لبرامج الحاسوب في الهند- التي حذرت الأسبوع الماضي من تخفيض متوقع للبنوك الأميركية استثماراتها في قطاعات جديدة في تكنولوجيا المعلومات.

 

وقالت إنفوسيز، ثاني أكبر مجموعة هندية، إن من السابق لأوانه تقدير تأثير بطء الاقتصاد الأميركي. لكنها قالت إن ثقتها حذرة لأنها تعتقد أن العملاء في الغرب سوف يسعون إلى الاستثمار في الخارج لخفض التكلفة.

 

وانخفضت قطاعات التكنولوجيا في بورصة بومبي وسجل مؤشر سينسيكس أكبر انخفاض في يوم واحد الاثنين حيث هبط 11%، وخسر المؤشر 17% منذ بداية الأسبوع الماضي.

المصدر : تايمز