خطة تحفيز الاقتصاد الأميركي لم تفلح في دعم أسواق المال (الفرنسية-أرشيف)
 
أغلقت الأسهم الأميركية في بورصة نيويورك للأوراق المالية أمس الجمعة على انخفاض رغم تعهد الرئيس الأميركي جورج بوش بخفض الضرائب على المدى القصير بمقدار 140 مليار دولار للمساعدة بتحفيز الاقتصاد.
 
وسجلت الأسهم أسوأ أداء أسبوعي لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 في خمس سنوات وسط قلق من أن محاولة من البيت الأبيض لتعزيز الاقتصاد قد لا تمنع الركود.
       
وتحملت الشركات المالية عبء عمليات البيع ثانية جراء المخاوف من تفشي تداعيات أزمة الرهون العقارية عالية المخاطر وانضمت إليها في
محنتها شركات الاتصالات بعدما أعلنت سبرنت نكستل خسائر كبيرة في عدد المشتركين وتسريح آلاف الموظفين.
 
وتراجع سهم سبرنت 25%، وهبط مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم الشركات الأميركية الكبرى 55.36 نقطة أي ما يعادل 0.46% ليصل إلى 12103.85 نقطة.
   
وانخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاقا 7.48 نقاط أو 0.56% مسجلا 1325.77 نقطة.
   
ونزل مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 5.86 نقاط أو 0.25% إلى 2341.04 نقطة.
   
وعلى مدار الأسبوع فقد مؤشر ستاندرد آند بورز 5.41% وهو أكبر تراجع في أسبوع واحد منذ يوليو/تموز 2002 في حين هبط داو 4.02% وناسداك 4.1%.

المصدر : رويترز