تدرس بورصتا طوكيو اليابانية للأسهم وسوق أبو ظبي الإماراتية للأوراق المالية طرق تعزيز الاستثمارات بين البلدين والإدراج المزدوج، حسب ما أفادت البورصة اليابانية.

وأعلن القائم بأعمال المدير العام لسوق أبو ظبي للأوراق المالية راشد البلوشي في بيان، عن تشاور البورصتين حول إمكانية التعاون في الاستثمار عبر الحدود بين اليابان والإمارات بما يتضمن إدراج الأدوات المالية.

وقال البلوشي إنه تم توقيع مذكرة تفاهم بين البورصتين تشجع على التدفقات الرأسمالية بين الجانبين، دون تقديم المزيد من التفاصيل.

"
قيمة الأسهم المتداولة في سوق أبو ظبي للأوراق المالية بلغت 121 مليار دولار في نهاية 2007
"
وكانت سوق أبو ظبي للأوراق المالية البالغة قيمة الأسهم المتداولة فيها 121 مليار دولار في نهاية العام الماضي قد وقعت اتفاقات مماثلة مع بورصات في هونغ كونغ وسنغافورة وتايوان.

ووقعت الإمارات الشهر الماضي على اتفاق اقتصادي مع اليابان ينص على ضمان تزويد طوكيو بما تحتاجه من النفط.

ويشمل الاتفاق أن تمنح مجموعة مصارف يابانية شركة أبو ظبي الوطنية للنفط (أدنوك) قرضا بقيمة ثلاثة مليارات دولار تحت رعاية المصرف الياباني العام للتعاون الدولي.

كما تجري دول مجلس التعاون الخليجي من بينها الإمارات، مفاوضات لإبرام اتفاق تجارة حرة بين الجانبين.

المصدر : رويترز