السد أثار جدلا رغم مزاياه (الجزيرة نت-أرشيف)

يبدأ سد مروى -الذي كلف ملياري دولار- العمل في نوفمبر/تشرين الثاني القادم لمضاعفة إنتاج الكهرباء في السودان.
   
وقال محمد الحضري نائب رئيس وحدة تنفيذ السدود إن وحدتين ستبدآن في نوفمبر/تشرين الثاني القادم إنتاج 250 ميغاوات من الكهرباء ليصل المشروع كامل طاقته الإنتاجية البالغة 1250 ميغاوات في عام. وأضاف أن العمل بالسد استكمل بنسبة 85% 2009.
   
وذكر أن شركة صينية تبني السد الذي بدأ العمل به سنة 2003 ومولته الحكومة بنسبة 40% وجاء الباقي من صناديق عربية وقروض طويلة الأجل من حكومة الصين.
   
وقال الحضري إن سداد القروض لن يبدأ على الفور، إذ توجد فترة سماح تبلغ نحو ثماني سنوات وفائدة منخفضة تتراوح بين 3-4%.
   
وأثار المشروع جدلا رغم المزايا التي يحققها ومنها إقامة مطار جديد بتكلفة أربعين مليون دولار وشق طريق بين دنقلة وكريمة، وإقامة جسر على النيل بتكلفة 12 مليون دولار افتتحه الرئيس عمر حسن البشير اليوم الخميس.
   
فالمهجرون بسبب المشروع يشكون عدم كفاية التعويضات، ويجاهد خبراء الآثار لنقل آثار ترجع للحقبة الفرعونية من المنطقة التي ستغمرها المياه.

المصدر : رويترز