شواب: التعاون يعني شراكة مؤسسات الاقتصاد والحكومات ومنظمات المجتمع المدني (الجزيرة نت)

تامر أبوالعينين-جنيف

يتحول منتجع دافوس السياحي السويسري في الفترة ما بين 23 -27 يناير/كانون الثاني الحالي إلى مقصد لكبار رجال السياسة والاقتصاد في العالم، في دورة المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2008، الذي ينعقد هذا العام تحت شعار "قوة الابتكار التعاوني".

وقال مؤسس المنتدى كلاوس شواب بمؤتمر صحفي في جنيف الأربعاء إن مفهوم التعاون الآن يعني "شراكة بين المؤسسات الاقتصادية والحكومات ومنظمات المجتمع المدني" واستند في ذلك إلى أهمية التنمية العالمية في تحسين المسارات الاقتصادية التي تؤدي إلى تحسين حالة العالم.

"
دافوس يبحث التنافس والتعاون في مجالات الأعمال ومشكلة التجارة في مناخ اقتصادي غير آمن وتجاوز الخلافات وآفاق جديدة في الطبيعة
"

محاور أساسية
وأضاف البروفسور الألماني الأصل والمتخصص في الاقتصاد أن دورة هذا العام ستركز على خمسة محاور أساسية أولها التنافس والتعاون في مجالات الأعمال انطلاقا تداخل الاهتمامات وتقاطع المصالح بين الشركات، وكيفية التوصل إلى روح الفريق في العمل بين الشركات المتعددة الجنسيات، للتقليل من الخسائر والتمتع بأكبر قدر من المكاسب.

وأما المحور الثاني فسيعالج مشكلة "التجارة في ظل مناخ اقتصادي غير آمن" حيث ستطرح انعكاسات أزمة الرهن العقاري الأميركية نفسها بقوة على أعمال المنتدى، وخاصة في ظل مواصلة تداعياتها، ويفترض أن يطرح الخبراء أفكارا لتفادي تداعيات تلك الأزمة على الاقتصاد العالمي ومعدلات النمو المرجوة.

ويركز المحور الثالث على "كيفية تجاوز الخلافات لتحقيق الاهتمامات المشتركة" حيث تتحول أسواق العالم من عام إلى آخر إلى حلبات للتنافس لا تكون نزيهة دائما.

وأما المحور الرابع فيركز على الجانب العلمي عبر مناقشة كيفية "استكشاف آفاق جديدة في الطبيعة" والاستفادة منها في خدمة البشرية، بينما يحاول المحور الخامس فهم "التحولات المستقبلية في قيم المجتمع" نتيجة المتغيرات التي أحدثتها ثورة الاتصالات والمعلوماتية والعولمة.

"
طرح مبادرة لوضع خطوط عملية لتفعيل آلية جديدة لمكافحة الجوع في أكثر مناطق العالم فقرا
"

مبادرات جديدة
ويطرح في منتدى دافوس هذا العام مبادرات منها ما يحمل اسم "تحالف رجال الأعمال ضد الجوع المزمن" حيث يحاول الخبراء فيه وضع خطوط عملية لتفعيل آلية جديدة لمكافحة الجوع في أكثر مناطق العالم فقرا.

كما دعمت مجموعة من رجال الأعمال مبادرة أخرى تساعد على بناء "المواطنة العالمية" بتقديم أفكار عن الدور الاقتصادي للشركات في تنمية المجتمعات والمشاركة في صناعة القرار عن طريق المؤسسات المختلفة.

ويستعرض المنتدى تقريرا عن أداء مبادرة دعم التعليم في العالم، التي تم إطلاقها عام 2003، حيث سيتم تقييم التجربة وما حققته من نجاحات والعقبات التي صادفته، مع نشر قاعدة بيانات على شبكة الإنترنت تضم المعلومات التي يمكن للمهتمين بالمبادرة الاستفادة منها.

بلير وكيسنجر

"
بلير وكيسنجر يديران منتدى دافوس 2008 ورايس تلقي كلمة الافتتاح
"
وأكد المنتدى مشاركة رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير ووزير الخارجية الأميركية الأسبق هنري كيسنجر في إدارة رئاسة أعمال دورة هذا العام، وستلقي كلمة الافتتاح وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس.

ويشارك في منتدى هذا العام 2500 شخصية من 88 دولة، وتمثل نسبة الشخصيات الاقتصادية المشاركة فيه نحو 60% من إجمالي الحضور، كما سيحضر هذا المنتدى 27 من رؤساء الدول والحكومات، و113 وزيرا، بالإضافة إلى 63 رئيسا لمنظمات دولية تابعة للأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة