الوضع في السوق يعكس القلق الذي يتعلق بزيادة الطلب (الفرنسية-أرشيف)

هبطت أسعار النفط أكثر من ثلاثة دولارات الثلاثاء وسط مخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد الأميركي إثر صدور بيانات تظهر مبيعات تجزئة أضعف من المتوقع لشهر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

 

وفي بورصة نيويورك التجارية نايمكس انخفض سعر الخام الأميركي الخفيف تسليم فبراير/شباط المقبل 2.9% أو 3.08 % إلى 91.30 دولارا.

 

وفي لندن انخفض سعر مزيج برنت 1.68 دولار للبرميل إلى 91.24 دولارا.

 

وأظهرت أرقام وزارة التجارة الأميركية أن مبيعات التجزئة بالولايات المتحدة انخفضت الشهر الماضي 0.4%, وجاء الانخفاض أكبر من توقعات المحللين.

 

وزاد من عوامل القلق في أسواق النفط تصريحات الرئيس الأميركي جورج بوش خلال زيارته الحالية للرياض حيث أشار إلى أن ارتفاع أسعار النفط قد تعود بالضرر على اقتصادات الدول المستهلكة.

 

وطالب بوش منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بزيادة الإنتاج لخفض الأسعار.

 

وقال رئيس منظمة أوبك شكيب خليل إن شبح ركود عالمي يخيم على سوق النفط.

وتجاهلت الأسواق تصريحات وزير النفط السعودي علي النعيمي التي أكد فيها وفرة الإمدادات النفطية في الأسواق.

 

وقال تيم إفانز وهو محلل في مجموعة سيتي غروب المالية إن الوضع في السوق يعكس القلق الذي يتعلق بزيادة الطلب.

 

في حين قال نومان بركات نائب رئيس مؤسسة مكاري فيوتشرز إن جميع المؤشرات تزيد احتمالات حدوث فترة من الكساد الاقتصادي بالولايات المتحدة ما قد ينبئ بانخفاض في الطلب.

 

ويبدو أن الخوف من فترة كساد منعت أسعار النفط من  الوصول إلى مستوى الـ100.09 دولار للبرميل الذي سجل في الثالث من يناير/كانون الثاني الجاري.

 

وأكد رئيس الاحتياطي الاتحادي السابق آلان غرينسبان أن اقتصاد الولايات المتحدة يمر حاليا بحالة من الكساد أو هو على أعتابها.

المصدر : وكالات