كتل برلمانية سياسية بالعراق تعارض التفرد بإبرام عقود النفط
آخر تحديث: 2008/1/13 الساعة 19:18 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/13 الساعة 19:18 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/6 هـ

كتل برلمانية سياسية بالعراق تعارض التفرد بإبرام عقود النفط

إحدى المنشآت التابعة لشركة تركية تنقب عن النفط في كردستان العراق (الجزيرة-أرشيف)

أعربت عدة كتل برلمانية وسياسية بالعراق عن قلقها الشديد إزاء محاولات إبرام عقود نفطية بشكل منفرد وبعيدا عن سياسة الحكومة المركزية النفطية، مشددة على أن إدارة هذه الثروة النفطية من الصلاحيات الحصرية للحكومة الاتحادية بالتعاون مع السلطات الإقليمية.
 
وذكر بيان ألقاه النائب أسامة النجيفي عضو القائمة العراقية ووقعه عدد من الكتل البرلمانية والقوى السياسية، أن الثروة النفطية هي ثروة طبيعية ملك لجميع أبناء الشعب العراقي.
وطالبت الكتل الموقعة على البيان باللجوء للمؤسسات الدستورية والتنفيذية لحل أي خلاف يمكن أن ينشأ نتيجة تفسير بنود الدستور العراقي فيما يتعلق بإدارة وحق امتلاك الثروة النفطية.
 
وكانت حكومة إقليم كردستان العراق قد أبرمت مؤخرا عددا من العقود مع شركات أجنبية لاستخراج واستثمار النفط في المنطقة بعيدا عن وزارة النفط العراقية والحكومة المركزية، وهو إجراء قوبل برفض الحكومة المركزية وعدد من القوى السياسية التي تطالب بأن تكون السياسة النفطية بيد الحكومة المركزية حصريا.
 
وتصر حكومة كردستان العراق على حق إدارة واستخراج ثروات النفط في أراضي الإقليم بعيدا عن الحكومة المركزية، كما تطالب بضم مدينة كركوك الغنية بالنفط إلى الإقليم، وهي مطالب ترفضها أغلب القوى السياسية الأخرى.
 
وأعلن كردستان العراق العام الماضي أنه يعتزم إنتاج مليون برميل نفط يوميا في السنوات الخمس المقبلة. وينتج العراق حاليا 2.5 مليون برميل يوميا، ويخطط لزيادة هذه الكمية إلى ثلاثة ملايين برميل نهاية عام 2008.
المصدر : وكالات