حققت أملاك العقارية الإماراتية بالربع الأخير من عام 2007 ربحا فاق التوقعات بزيادة بلغت نحو ثمانية أمثال مقارنة مع نفس الفترة بالعام السابق.
 
وتأتي هذه الأرباح لأكبر شركات الإمارات للقروض العقارية من حيث القيمة السوقية في ثالث ربع من النمو منذ تغيير الإدارة، بهدف وقف تراجع الأرباح.
 
وساعدت هذه الأرباح بالربع الأخير في تجاوز رقم مستهدف عن أرباح العام بأكمله حددته الشركة بعد تغيير الرئيس التنفيذي في مايو/ أيار 2007 إثر أسوأ أداء بربعين متتاليين وهو ما دفع أسهمها ليكون ثاني أسوأ الأسهم أداء بسوق دبي للأوراق المالية.
 
وأوضحت الشركة أن أرباحها الصافية بالربع الأخير زادت بنسبة 758% إلى 128.4 مليون درهم (35 مليون دولار) وبمقدار 131 إلى 301 مليون درهم عن العام بأكمله.
 
وعزا رئيس أملاك ناصر الشيخ العودة نمو الأرباح إلى التركيز على قطاع أنشطة الشركة الرئيسي باستهداف عمليات التمويل العقاري والاستثمارات العقارية.
 
وقال رئيس وحدة الإستراتيجيات للخدمات المالية وضاح الطه إن الشركة انتقلت من انهيار إلى نجاح، مضيفا أنه يتوقع أن يرتفع السهم فوق مستوى ثمانية دراهم هذا العام.
 
وأنهى سهم أملاك التعاملات الأربعاء على 5.51 دراهم. وكان محللون توقعوا -بمسح أجرته رويترز في ديسمبر/ كانون الأول 2007- أن تحقق ربحا بين 69.43 مليون درهم و112.21 مليونا بالربع الأخير من العام.
 
وتتوسع الشركة خارج الإمارات حيث تهيمن البنوك بأصولها الضخمة وشبكات فروعها على سوق القروض العقارية سريعة النمو.

المصدر : رويترز