طوابير أمام متاجر بنغلاديش وسط مخاوف من ارتفاع الأسعار
آخر تحديث: 2008/1/1 الساعة 15:59 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/1 الساعة 15:59 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/22 هـ

طوابير أمام متاجر بنغلاديش وسط مخاوف من ارتفاع الأسعار

الآلاف يصطفون للحصول على الغذاء بأسعار أرخص كثيرا من السوق (رويترز)

اصطف الآلاف في بنغلاديش في طوابير طويلة أمام متاجر الغذاء التي تديرها القوات شبه العسكرية بالعاصمة داكا وتبيع السلع الأساسية بأسعار موحدة، وسط تصاعد المخاوف من تداعيات ارتفاع أسعار الأرز وسلع استهلاكية أخرى بأسواق التجزئة.

وأكد مسؤولون وتجار أنه لا أمل في انخفاض الأسعار قريبا، قائلين إن المواد الغذائية تجاوزت المثلين منذ تولت الحكومة المؤقتة المدعومة من الجيش السلطة في يناير/ كانون الثاني الماضي ووعدت بمعالجة ما وصفته بمؤامرات تجار جشعين يرفعون أسعار الغذاء.

وأشار تجار التجزئة إلى أنهم يشترون السلع بأسعار مرتفعة من تجار الجملة.

ومن جهتها ذكرت الحكومة أن الأسباب الرئيسية لارتفاع الأسعار هي الزيادة في كلفة السلع الأولية والوقود بالأسواق العالمية ثم جشع التجار والكوارث الطبيعية.

وارتفع سعر الأرز نحو 40 تاكا (0.60 دولار) للكيلوغرام منذ الأسبوع الماضي بأسواق التجزئة أي ما يعادل مثلي السعر بمتاجر قوات الأمن.

لكن هذه المتاجر لا تصل إلى أغلبية السكان الذين يزيد عددهم على 140 مليون نسمة، خاصة من يعيشون بالريف وعانوا من خسائر متكررة في المحاصيل بسبب الفيضانات والأعاصير.

يُذكر أن قوات الأمن تدير أربعين متجرا بالعاصمة التي يسكنها 11 مليون نسمة. وتنتج البلاد نحو 29 مليون طن من الأرز والقمح سنويا، وهو ما يكفي بالكاد لتغطية الاستهلاك.

لكن موجتي فيضانات بالفترة من يوليو/ تموز إلى سبتمبر/ أيلول من العام الماضي ثم أسوأ إعصار تشهده البلاد منذ عام 1991 دمرت ما يقرب من 1.8 مليون طن أرز، مما اضطر السلطات إلى إصدار نداء دولي طلبا لمساعدات غذائية.

المصدر : رويترز