قرر مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي خلال اجتماعه اليوم لمراجعة السياسة النقدية، تثبيت سعر الفائدة عند مستوى 4%.
 
وعلى صعيد مواز قررت لجنة السياسة النقدية في بنك إنجلترا المركزي اليوم الإبقاء على سعر الفائدة عند مستوى 5.57% دون تغيير، وكان بنك إنجلترا قد رفع سعر الفائدة خمس مرات منذ أغسطس/آب 2006.
 
وقد ضخ البنك المركزي الأوروبي 42.25 مليار يورو (57.7 مليار دولار) في أسواق المال اليوم عن طريق طلب استدراج عروض سريع ليوم واحد، بمعدل فائدة هامشي يبلغ 4.06% وفائدة متوسطة تبلغ 4.13% بهدف تهدئة المخاوف من حدوث أزمة سيولة نقدية في الأسواق وتقليل تكاليف الاقتراض في أوروبا.

كما أبقى البنك سعر الإقراض الحدي الذي تحصل به البنوك على قروض طارئة لأجل ليلة واحدة عند 5%، وحافظ أيضاً على سعر الفائدة على الودائع عند 3%.

وتوقع متعاملون في سوق النقد تخفيض البنك المركزي الأوروبي لسعر الإقراض الحدي، مقتفياً أثر مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) بغية تحجيم تكاليف الإقراض بين البنوك التي تجاوزت أمس 4.5%.

وفي مسح لرويترز الأسبوع الماضي توقع 62 من 82 خبيراً اقتصادياً أن يبقي البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة عند مستوياتها هذا الشهر.

غير أن اقتصاديين ما زالوا يتوقعون رفع البنك أسعار الفائدة في وقت لاحق هذا العام بسبب قوة العوامل الأساسية للاقتصاد في منطقة اليورو وضغوط التضخم، وذلك على عكس الولايات المتحدة حيث ينتظر أن يخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة في اجتماعه المقرر في الـ18 من الشهر الجاري.

وتأتي هذه الإجراءات في الوقت الذي تجددت فيه مخاوف المستثمرين بشأن مستقبل النظام المالي العالمي بعد أن أظهرت بيانات سوق العقارات الأميركية الصادرة مؤخرا ضعف هذه السوق الأمر الذي يعني زيادة خسائر قطاع التمويل العقاري الأميركي الناجمة عن القروض العالية المخاطر.

المصدر : وكالات