زعماء أميركا الوسطى يحتفلون بإطلاق مشروع توسعة قناة بنما (الفرنسية)

احتفلت بنما بإطلاق أكبر مشروع لتوسعة قناة بنما منذ حفرها قبل 93 عاما, بتكلفة 5.25 مليارات دولار وبحضور عدد من رؤساء دول أميركا الوسطى.
 
ويهدف المشروع إلى مضاعفة طاقة القناة التي يصل طولها إلى 80 كيلومترا وخفض تكلفة السلع الاستهلاكية في الساحل الشرقي للولايات المتحدة عن طريق السماح للسفن الكبيرة بالعبور.
 
يشار إلى أن ثلثي السفن التي تعبر القناة تتجه من أو إلى الولايات المتحدة, بينما تعتبر الصين ثاني أكبر مستخدم للقناة التي تستوعب 5% من تجارة الشحن البحري في العالم حيث تمر فيها نحو 14 ألف سفينة سنويا.
وستقوم الهيئة التي تدير القناة باقتراض 2.3 مليارات دولار بين عامي 2009 و2011 لتنفيذ المشروع الذي سيؤدي إلى زيادة تحصيل رسوم العبور من السفن بنسبة 3.5% سنويا.
 
بوابات تحكم جديدة
ويهدف المشروع إلى إضافة مجموعة ثالثة من بوابات للتحكم في مستوى المياه على جانبي القناة بين المحيط الأطلنطي والمحيط الهادي,
إلى المجموعتين القائمتين حالياً.
انفجارات إيذانا بالتوسعة الجديدة لقناة بنما (الفرنسية)

ومن شأن المجموعة الثالثة اجتذاب جزء مهم من حركة العبور المتزايدة بين الصين والساحل الشرقي للولايات المتحدة، التي تشكل حاليا 39% من حركة العبور بالقناة التي تسهم بنسبة 18.6% من إجمالي الناتج المحلي لبنما، و41.2% من صادراتها، و20% من فرص العمل، و28% من المداخيل الضريبية البنمية.
 
وتستطيع القناة حاليا استيعاب السفن التي تصل حمولتها إلى خمسة آلاف حاوية, ومن المتوقع أن تستوعب السفن التي تصل حمولتها إلى 12 ألف حاوية بعد التوسعة الجديدة.
 
ومن المقرر أن يستغرق العمل في المرحلة الجديدة من القناة سبع سنوات حتى عام 2014، وهو العام الذي يتفق مع مئوية بدء العمل في القناة التي أنشأتها الولايات المتحدة وقامت باستغلالها في الفترة ما بين عامي  1904 و1999.

المصدر : وكالات