البشير دعا لقيام بنوك إسلامية تسهم بمحاربة الفقر (الفرنسية-أرشيف)
انتقد الرئيس السوداني عمر البشير تجربة المصارف الإسلامية في السودان.
وقال ردا على أسئلة طرحت أثناء لقاء مع رجال الأعمال إن المصارف الإسلامية رغم ابتعادها عن التعاملات الربوية تظل مصارف رأسمالية تفتقر للروح الإسلامية وتهتم فقط بالأغنياء وتمويلهم.
 
ودعا إلى إنشاء بنوك إسلامية "حقيقية" تستطيع القيام بدورها, وفي مقدمته المساهمة في محاربة الفقر وفي توزيع الثروات وتمويل صغار المنتجين.
 
وأشاد البشير ببنك "الأسرة" الذي يسهم في مساعدة صغار المتعاملين وبالبنك "الزراعي" الذي يقدم المساعدات لصغار المنتجين.
 
وقال إن نسبة المعسرين الذين لا يستطيعون تسديد ما عليهم  من استحقاقات للبنوك تصل إلى 24%.
 
من جهته انتقد الخبير الاقتصادي حسن ساتي المدير السابق لبنك الشمال الإسلامي أداء البنوك الإسلامية في السودان.
 
وقال إن التجربة فشلت في تحقيق أهدافها لأسباب ثلاثة، أولها أن هناك قيودا تعمل بموروثات قديمة من الفقه الإسلامي حيث كانت المعاملات التجارية سارية في العصور الوسطى ولم يتم تجديدها. ثانيا أن البنوك الإسلامية  تعمل حاليا في جو رأسمالي فكيف تستطيع تقديم خدمات ومنتجات إسلامية؟ والسبب الثالث أن الدولة قامت بتحرير الاقتصاد ولكنها لم تحرر السياسة.

المصدر : الجزيرة