رئيس البنك المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه (الفرنسية)
قال رئيس البنك المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه إنه ينظر بكثير من الاهتمام لتصريحات وزير الخزانة الأميركي جون بولسون التي أكد فيها أن الدولار القوي من مصلحة الولايات المتحدة.
 
وكان تريشيه يرد في مقابلة صحفية على سؤال حول سعر اليورو الحالي بعدما تخطى الأسبوع الماضي عتبة 1.41 دولار لأول مرة منذ إطلاق العملة الأوروبية عام 1999.
 
وقال "إننا نعتمد منذ 35 عاما نظام صرف متحرك حيث أسعار العملات ترتفع وتنخفض". وأضاف مشددا أن "هذه المشكلات لا تحل بضربة عصا سحرية، إنها مشاكل جدية تتطلب بحثا جديا".
 
من ناحية أخرى قال تريشيه إن الأميركيين والأوروبيين متفقون على وجوب رفع سعر العملة الصينية تدريجيا مقابل العملات الأخرى نظرا إلى الفائض الهائل في ميزان المبادلات التجارية الصيني. كما اعتبر أن حيوية الاقتصاد الياباني يجب أن تؤخذ في الاعتبار تدريجيا في أسواق الصرف وتترجم في سعر صرف الين.
 
 كما أشار تريشيه إلى أن الحكومة الفرنسية تعاني من أزمة مالية حادة. وجاءت تصريحاته في أعقاب تأكيدات رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون أن الدولة الفرنسية "في حالة إفلاس".
 
وقال تريشيه إن العجز المالي الذي تعاني منه الدولة الفرنسية يلقي بكاهله على الاقتصاد.
 
وكان رئيس الوزراء الفرنسي قد أشار إلى أن العجز المالي أثقل كاهل الحكومة الفرنسية في السنوات الـ15 الماضية, ولم يتم تحقيق ميزانية متوازنة خلال 25 سنة.
 
وتعهد وزراء مالية منطقة اليورو في أبريل/نيسان الماضي بإعادة التوازن لموازنات دولهم بحلول 2010 لكن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي حذر في يوليو/تموز من أن مثل هذا الهدف لن يتحقق حتى 2012.

المصدر : وكالات