موتيفا مملوكة لشل والشركة السعودية للتكرير (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت شركة موتيفا إنتربرايسز عن استثمار سبعة مليارات دولار لتوسيع مصفاتها لتكرير النفط في بورت أرثر بولاية تكساس الأميركية بينما تراهن على زيادة حاجة الولايات المتحدة للوقود.

وقالت الشركة إن المشروع سيضاعف الطاقة الإنتاجية لمصفاة بورت أرثر إلى المثلين وسيقيم واحدة من أكبر المصافي النفطية في العالم بحيث تكرر نحو ستمئة ألف برميل يوميا من النفط لتنتج البنزين وأنوعا أخرى من الوقود.

وتوقع رئيس موتيفا وليام فيليت استمرار الطلب على وقود وسائل المواصلات بحيث يكون أعلى من طاقة إنتاجه.

وقد أعلن مالكا موتيفا -وهما شل أويل وحدة رويال داتش شل في الولايات المتحدة والشركة السعودية للتكرير- قرار الموافقة على التوسعة أمس.

وجاء هذا المشروع رغم خفض شركات طاقة أخرى مشاريع توسعة بنحو الثلث العام الماضي جراء ارتفاع حاد في تكاليف المواد الخام ونقص الأيدي العاملة المدربة ومخاوف بشأن الطلب على الطاقة.

وأعلنت وزارة الطاقة الأميركية في وقت سابق من العام الحالي عن خفض عمليات توسعة مزمعة للطاقة الإنتاجية لمصافي التكرير بنحو خمسمئة ألف برميل يوميا.

المصدر : رويترز