سجل سعر صرف اليورو رقما قياسيا جديدا الأربعاء مقابل الدولار الأميركي ليصل إلى 1.3879 فيما تتوقع أسواق المال خفض الولايات المتحدة سعر الفائدة على العملة الأميركية.

 

وكان اليورو سجل آخر سعر قياسي يوم 24 يوليو/تموز الماضي عندما وصل إلى 1.3852 دولار انخفض بعدها بضعة سنتات لكنه بقي في مستواه المرتفع منذ ذلك الحين.

 

كما انخفض الدولار الأربعاء مقابل الجنيه الإسترليني الذي وصل إلى 2.0345 دولار بالمقارنة مع 2.0317 مساء الثلاثاء في نيويورك.

 

وقد ساهمت أرقام أصدرتها  وزارة العمل الأميركية يوم الجمعة الماضي عن سوق العمل بالولايات المتحدة في أغسطس/آب الماضي في زيادة الضغوط على الدولار.

 

فقد أثارت هذه الأرقام تكهنات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي قد يلجأ في اجتماعه يوم  18 سبتمبر/أيلول الجاري إلى خفض سعر الفائدة على الدولار التي تصل حاليا إلى 5.25%، في خطوة ستكون الأولى من نوعها في أربعة أعوام.

 

يشار إلى أنه يتم اللجوء إلى خفض أسعار الفائدة لإعادة إنعاش الاقتصاد لكن مثل هذه الخطوة عادة ما تضعف قيمة العملة بسبب انخفاض العوائد على الاستثمارات المقومة بها.

المصدر : وكالات