محمد بركة: نسبة الفقر بين فلسطينيي 48 لم تتحسن
آخر تحديث: 2007/9/10 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/10 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/28 هـ

محمد بركة: نسبة الفقر بين فلسطينيي 48 لم تتحسن

50% من فلسطينيي 48 يعيشون تحت خط الفقر (الفرنسية-أرشيف)

                                          وديع عواودة-حيفا
قال النائب العربي بالكنيست الإسرائيلي محمد بركة، إن نسبة الفقر بين فلسطينيي 48 لم تتحسن إطلاقا كما تحاول الحكومة الإسرائيلية الإيهام بذلك، مؤكدا على أنه لا توجد سياسة حكومية لإصلاح الأوضاع الاجتماعية.
 
وأضاف بركة -رئيس كتلة الجبهة الديمقراطية البرلمانية- للجزيرة نت أن هذه النسبة تتصل بشكل عضوي ومباشر مع معدل البطالة، التي أكد آخر تقرير بشأنها أن 32 بلدة عربية، من أصل 34 بلدة في إسرائيل منكوبة بالبطالة.
 
ويأتي تعليق بركة على تقرير رسمي إسرائيلي صادر عن مؤسسة التأمين الوطني أشار إلى وجود 404 آلاف عائلة فقيرة في البلاد، تشمل 1.65 مليون فرد منهم.
 
وأوضح التقرير أن نسبة العائلات التي تعيش تحت خط الفقر قد انخفضت من 20.6% في العام 2005، إلى 20% في العام 2006، كما انخفضت نسبة الإسرائيليين الذين يعيشون تحت خط الفقر من 24.7% في العام 2005، إلى 24.5% في العام الماضي.
 
وأضاف التقرير أن 50% من العرب وأكثر من 60% من الأطفال العرب يعيشون تحت خط الفقر، الذي يعني العيش في إطار عائلة يقل دخلها الشهري عن 900 دولار شهريا.
 
وعبر رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت عن ارتياحه  لنتائج التقرير، ورأى به تحسنا هاما من ناحية الأوضاع الاقتصادية، مشيرا إلى أن خطته تقضي بخفض نسبة الفقراء إلى 15% حتى العام 2010، أي إخراج 250 ألف مواطن من دائرة الفقر.
 
ارتياح مصطنع
لكن بركة حذر من أجواء ما سماه بالارتياح المصطنع في الحكومة الإسرائيلية ومن يدور في فلكها، بادعاء أن الفقر لم يتسع في العام الماضي 2006، وأن الزيادة هي عشرة آلاف فقير "فقط"  مقارنة بالعام 2005.
 
وانتقد محاولات جهات رسمية الإشارة إلى التحسن الطفيف في الأحوال الاقتصادية الاجتماعية، والزعم بأن الفقر قد "استقر" بعد "فرملة" البطالة، واتهمها بتجاهل المعطيات "الرهيبة" حول تفشي الفقر بين العرب في البلاد.
 
ودعا بركة الحكومة لوقف سياسة التمييز العنصري في كافة المجالات، مشيرا إلى أن الفقر هو نتيجة حتمية للسياسات الحكومية، كما نادى بتحرك شعبي لمناهضة سياسة الحكومة "التجويعية" ضد العرب البالغ عددهم نحو 1.2 مليون نسمة، أي 18% من مجمل السكان في إسرائيل.
المصدر : الجزيرة