ذكرت الحكومة اليابانية أن الاقتصاد الياباني تعرض لانكماش جاء أكبر مما كان متوقعا في الربع الثاني من العام بعد هبوط حاد في بيانات نفقات رأس مال الشركات، وهو الأمر الذي أضاف قلقا جديدا بشأن مناخ الاقتصاد العالمي.
 
كما عزز هذا الانكماش -الذي يأتي على غرار نظيره الأميركي- من الآراء القائلة إن من غير المرجح أن يرفع بنك اليابان أسعار الفائدة الأسبوع المقبل وسط ضغط عالمي للحدود الائتمانية وهبوط السوق.
 
فقد هبط إجمالي الناتج المحلي الياباني خلال الفترة من أبريل/نيسان إلى يونيو/حزيران بنسبة 0.3%. لكن الحكومة اليابانية ذكرت أن انتعاش الاقتصاد لم يتأثر بعد، ويبقى سليما.
 
وكان اقتصاديون توقعوا رقما ضعيفا بعد هبوط حاد في بيانات نفقات رأس مال الشركات الأسبوع الماضي، ولكنه كان أكبر من التوقع المتوسط للسوق بانكماش يبلغ 0.2%.
 
ويلقي هذا الهبوط -الذي جاء بعد زيادة خلال ربعين سنويين متتاليين- بشكوك بشأن قوة قطاع الشركات الياباني.

المصدر : وكالات