رسم لمنشأة نفطية في ألاسكا (الأوروبية-أرشيف)

مددت حاكمة ولاية ألاسكا سارة بالين مهلة الشركات لتقديم طلبات بناء شبكة أنابيب الغاز مدة شهرين، متوقعة أن تمد هذه الأنابيب السوق بتريليون قدم مكعب من الغاز يومياً.
 
وتم تأجيل الموعد النهائي من غرة أكتوبر/ تشرين الأول إلى 30 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضيين بسبب إبداء شركات كثيرة اهتمامها بالمشروع.
 
واعتبرت بالين أن مشروع الغاز في ألاسكا سيصبح يوماً ما عصب الحياة الاقتصادية في الولاية.
 
وقال مستشار الطاقة في الولاية نان طومسون إن الطلبات تحتوي كثيراً من التفاصيل وأردنا إعطاء مزيد من الوقت للشركات.
 
وقال عضو مجلس الشيوخ الجمهوري وعضو لجنة الموارد في المجلس شارلي هاغنز إنه يأمل أن لا يكون التمديد معبراً عن عدم اهتمام الشركات بالمشروع.
 
ومنذ تقدم بالين بالمشروع  في مارس/ آذار الماضي أثارت أنابيب الغاز التي ستتكلف مليارات من الدولارات إشكالات بخصوص إمدادات أميركا الشمالية من الطاقة على المدى الطويل.
 
ونوقش المشروع من المشرعين ومسؤولي الشركات، وأعقب ذلك عرض إدارة بالين مشروع أنابيب الغاز على ثلاث شركات صينية حكومية للطاقة وشركة إل. باسو المتحدة -ومقرها مدينة هيوستن الأميركية- والتي تعتبر إحدى أكبر شركات تشغيل أنابيب الغاز الطبيعي.

المصدر : أسوشيتد برس