الشركات الأجنبية تترقب إقرار قانون النفط العراقي وتحسن الأمن (الفرنسية-أرشيف)
أفادت مصادر ملاحية بأن صادرات العراق من النفط زادت في يوليو/تموز الماضي إلى أعلى مستوياتها منذ نحو ثلاث سنوات وسط زيادة في الشحنات من الموانئ الجنوبية وبيع كميات من خام كركوك في الشمال.

وأوضحت بيانات شحن جمعتها رويترز قفز صادرات العراق النفطية إلى 1.78 مليون برميل يوميا في الشهر الماضي مقارنة مع 1.43 مليون برميل يوميا في يونيو/حزيران السابق، وسجل حجم الصادرات في يوليو/تموز الماضي أعلى مستوياته منذ سبتمبر/أيلول 2004.

كما كشف مصدر في قطاع النفط قيام شركتي شيفرون النفطية الأميركية وتوتال الفرنسية للطاقة بتطويرات محتملة لحقول نفط عراقية وتطلعهما لكل ما يتاح فور إقرار قانون النفط الذي ينتظر مصادقة البرلمان العراقي عليه.

وقال المصدر إن شيفرون وتوتال وقعتا الاتفاق قبل عدة شهور وعرضتا مساعدات فنية على بغداد وتدريب كوادر عراقية، مشيرا إلى أن شركات دولية أخرى تستعد لكسب عقود مستقبلية في قطاع النفط العراقي.

وأبرم العراق العديد من مذكرات التفاهم منذ عدة سنوات مع شركات نفط كبرى عبرت عن رغبتها في تطوير حقول محددة.

وأنجزت توتال دراسات بشأن حقلي مجنون وبن عمر اللذين يعتبران من أكبر الحقول المطلوبة في العراق.

وفي الوقت الذي يملك فيه العراق العضو في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) ثالث أكبر احتياطيات نفطية في العالم، لم يقر برلمان البلاد قانون نفط جديدا يضع إطارا قانونيا يستقطب الشركات الأجنبية لقطاع النفط جراء خلافات بين التكتلات السياسية.

وقالت شركات عالمية إنها لن ترسل عمالا إلى العراق حتى يتحسن الوضع الأمني في البلاد.

المصدر : رويترز