الارتفاع الأخير في أسعار النفط كان مدفوعا بأزمة قروض الرهن العقاري (الفرنسية)


محمد طارق

 

استقرت أسعار النفط الخميس بعد أن ارتفعت أكثر من 2% أمس عقب صدور أرقام أميركية تشير إلى انخفاض في مخزونات الولايات المتحدة التجارية من الخام إذ وصلت إلى 3.5 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في 24 أغسطس/آب.

 

ووصل سعر النفط الأميركي 73.53 دولارا للبرميل بينما استقر خام برنت عند 72.26 دولارا.

 

ووصل سعر الخام الأميركي أعلى مستوى له على الإطلاق في أول الشهر الحالي ليبلغ 78.77 دولارا وهو مستوى يزيد بقليل عن سعر 78.48 دولارا الذي كان وصله منتصف يوليو/تموز العام الماضي.

 

ويقول محللون إن الارتفاع الأخير كان مدفوعا بأزمة قروض الرهن العقاري بالولايات المتحدة والخشية من تأثير الأحوال الجوية الفصلية على إنتاج النفط في خليج المكسيك.

 

وبقيت الأسعار دون المستويين خلال العام الماضي بين ارتفاع وانخفاض, تدفعها التوترات السياسية في الأقطار المنتجة والمضاربات في السوق وأحوال الطقس.

 

الحاجز النفسي

ويقول الدكتور وليد خضوري الخبير الاقتصادي للجزيرة نت "يبدو أن هناك اتجاها في السوق من قبل المستثمرين والمضاربين والمشترين في مصافي النفط بعدم تخطي حاجز الثمانين دولارا, وهو حاجز نفسي". لكنه يضيف "لا أحد يستطيع التكهن بمستقبل أسعار النفط".

 

ويقول الدكتور رمزي سلمان مستشار وزير الطاقة والصناعة القطري "إن تذبذب أسعار النفط مرتبط بمضاربات السوق وبالأحوال السياسية وأحوال الطقس". ويضيف للجزيرة نت "إن الزيادة في الإنتاج لا تستطيع سد الزيادة في الطلب على النفط, وهذا ما يسهم أيضا في دفع أسعار النفط إلى أعلى, مثله مثل أي سلعة أخرى في السوق". لكن الدكتور سلمان يشير إلى ضرورة أخذ سعر صرف الدولار -الذي يتم على أساسه تسعير النفط– عند احتساب زيادة الأسعار, ناهيك عن احتساب معدلات التضخم.

"

توقعت أوبك ارتفاع الطلب العالمي على النفط عام 2007 بمقدار 1.5 أو 1.3 مليون برميل يوميا وأن يصل مجمل الطلب العالمي هذا العام إلى 85.59 مليون برميل

"

 

وبالرغم من أن مخزونات النفط العالمية تعتبر حاليا في مستويات أعلى من المعتاد من الناحية التاريخية فإأن محللين يعتقدون أن إمدادات الخام في العالم سوف تستطيع بالكاد الوفاء بالطلب نهاية العام الحالي إلا في حال زيادة منظمة أوبك لإنتاجها, في الوقت الذي يؤكد فيه وزراء النفط بالدول الأعضاء عدم وجود حاجة لمثل هذه الزيادة.

 

وقال وزير الطاقة الفنزويلي رفائيل راميريز الأربعاء إن معدل مخزونات الخام في العالم فوق المعتاد وإن منظمة أوبك ستبقي على مستوى إنتاجها الحالي أثناء اجتماعها القادم في فيينا في 11 سبتمبر/أيلول. كما أشار الأمين العالم لأوبك عبد الله البدري في تصريحات هذا الأسبوع إلى الاتجاه نفسه لدى المنظمة.

 

توقعات بارتفاع الطلب

وتوقعت أوبك ارتفاع الطلب العالمي على النفط عام 2007 بمقدار 1.5 أو 1.3 مليون برميل يوميا.

 

وأوضحت في تقريرها الشهري الشهر الماضي أن مجمل الطلب العالمي هذا العام سيصل إلى 85.59 مليون برميل يوميا.

 

أما عام 2008, فتوقعت المنظمة أن يزداد الطلب العالمي فيه بمقدار 1.3 مليون برميل يوميا مما يوازي الزيادة في الطلب خلال العام الحالي.

 

كما قدرت الطلب عام 2008 على نفطها بواقع 30.71 مليون برميل يوميا انخفاضا من 30.78 مليونا هذا العام، وذلك لأسباب من بينها ارتفاع الإمدادات من خارج المنظمة والمعروض من أنواع الوقود المختلفة بما في ذلك الوقود الحيوي.



 

المصدر : الجزيرة + وكالات