وزير النفط السوري سفيان علاو (رويترز)
قالت الحكومة السورية إنها تنوي رفع أسعار البنزين والمازوت والغاز المنزلي بسبب زيادة الطلب وارتفاع أسعار النفط.
 
وأشار وزير النفط السوري سفيان علاو إلى أن سعر لتر المازوت سيرتفع إلى 12 ليرة سورية من 7 ليرات (من 0.14 دولار إلى 0.24 دولار)، فيما سيتم رفع سعر قارورة الغاز المنزلي إلى 250 ليرة من 145 ليرة لكنه لم يشر إلى سعر البنزين.
 
وقال علاو إن الزيادة هي مرحلة أولى نحو زيادة تدريجية لأسعار المحروقات خاصة المازوت الذي تدعمه الدولة حاليا.
 
وأضاف أن إعادة النظر في الأسعار تهدف إلى مكافحة تهريب المازوت نحو البلدان المجاورة، ما يتسبب بخسائر للدولة تناهز 12 مليار ليرة (240 مليون دولار) سنويا.
 
وعزا علاو ارتفاع الطلب على المحروقات إلى زيادة السكان ووجود وافدين عرب في سوريا, في إشارة إلى اللاجئين العراقيين الذين يتراوح عددهم بين مليون ونصف ومليوني شخص.
 
واقترح الوزير زيادة الرواتب بين 15 و20% أو دفع 12 ألف ليرة سورية (250 دولارا) تعويضا سنويا لكل عائلة مقابل الزيادة المزمع تنفيذها على أسعار المحروقات.
 
من ناحية أخرى قال علاو إنه تم اكتشاف حقول كبيرة للنفط والغاز، ما يتيح لسوريا الحفاظ على إنتاجها النفطي رغم تراجع هذا الإنتاج من 600 ألف برميل يوميا عام 1995 إلى 385 ألف برميل هذا العام.
 
يشار إلى أن إنتاج سوريا من الغاز الطبيعي ارتفع  إلى 14.2 مليون متر مكعب يوميا عام 2007 من مليوني متر عام 1995 بينما يبلغ احتياطها من الغاز 680 مليار متر مكعب.

المصدر : الفرنسية