اختبارات قطرية لعينات عشوائية والسعودية تسحب لعباً صينية
آخر تحديث: 2007/8/26 الساعة 01:39 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/26 الساعة 01:39 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/13 هـ

اختبارات قطرية لعينات عشوائية والسعودية تسحب لعباً صينية

لعب الأطفال الصينية الصنع تواجه مخاوف عالمية من سلامتها (الفرنسية-أرشيف)

قررت السلطات القطرية التأكد من سلامة لعب الأطفال الصينية الصنع عبر سحب عينات عشوائية من السوق القطرية لإجراء اختبارات عليها، يأتي ذلك بعد سحب السعودية ألفين وثلاثمائة لعبة أطفال مصنعة في الصين من السوق السعودية لاحتوائها مواد سامة.
 
وستجرى الاختبارات الأحد على العينات في مختبر الهيئة الوطنية للصحة وفي مختبر دبي المركزي للتأكد من مطابقتها للمواصفات.
 
وفي مقابلة مع الجزيرة قال المدير العام للهيئة العامة القطرية للمواصفات والمقاييس الدكتور محمد سيف الكواري إن قطر ستجري الأحد اختبارات على عينات عشوائية من الألعاب الصينية في السوق القطرية، وستوقف استيراد أي لعب لا تطابق شروط هيئة المواصفات والمقاييس القطرية.
 
وقال الكواري إنه سيتم الإعلان عن البضائع الصينية التي يثبت احتواؤها مواد ضارة صحياً لتحذير المستهلكين منها، كما سيتم سحب الموجود منها في الأسواق.
د. محمد سيف الكواري (الجزيرة)
 
وأكد الكواري أنه لن تسحب أي بضائع من السوق إلا بموجب مستندات رسمية تثبت وجود مواد سامة فيها، وهو ما سيمكن التجار من ضمان حقوقهم أمام الشركات التي اشتروا منها هذه البضائع.
 
وأضاف أن هذه الخطوة لن تؤثر على العلاقات التجارية بين الصين وقطر.


 
الإجراء السعودي
وأعلنت وزارة التجارة السعودية السبت سحبها 2300 لعبة أطفال تابعة لشركة ماتيل أوروبا من السوق لاحتوائها مادة الرصاص السامة، أو قطع مغناطيسية غير محكمة التثبيت يمكن للأطفال ابتلاعها.
 
وطالبت الوزارة الأربعاء الماضي بإتلاف ومصادرة سبعة أنواع من معاجين الأسنان مصنوعة في الصين لاحتوائها مادة "داي إيثلين غلايكول" السامة.
 
وسحبت الوزارة سابقاً حوالي 46 عينة مختلفة من ألعاب الأطفال المنتشرة في أسواق مدينة الرياض وأخضعتها للفحص للتحقق من عدم احتوائها أي معادن ضارة. 



الموقف الصيني
من ناحيتها أعربت الصين عن قلقها العميق من قيام الأرجنتين بوضع قيود على البضائع الصينية دون إخبارها بذلك.
 
وكانت الأرجنتين قد أصدرت نظاماً جديدا للتعرفة الجمركية في وقت سابق من الشهر الجاري يضع قيوداً على البضائع المستوردة وخاصة من الصين.
 
يشار إلى أن هذه الإجراءات تأتي في وقت تتعرض فيه البضائع الصينية لعراقيل تتعلق بالسلامة بدأت في الولايات المتحدة وأوروبا.
 
فقد أصدرت لجنة سلامة المنتجات الاستهلاكية الأميركية الأربعاء الماضي تعليمات بسحب ما يزيد عن ثلاثمائة ألف لعبة مصنعة صينياً لوجود كميات كبيرة من الرصاص في طلائها.
المصدر : الجزيرة + وكالات