الرئيس الموريتاني دشن خدمات شنقيتل للاتصالات (الجزيرة نت)

أمين محمد–نواكشوط

أطلقت شنقيتل للاتصالات خدماتها في موريتانيا الخميس لتكون ثالث شركة للهاتف المحمول في البلاد.

ويأتي تدشين تقديم خدمات الاتصالات بعد شركتي التونسية الموريتانية للاتصالات، وموريتل موبيل صاحبة رأس مال مشترك بين مغاربة وموريتانيين.

ودشن الرئيس الموريتاني سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله بدء خدمات الشركة في حفل حضره عدد من أعضاء الحكومة الموريتانية، ومسؤولي شركة سوداتل المالكة لأغلب أسهم الشركة الجديدة شنقيتل.

"
خدمات شنقيتل تشمل الهاتفين الثابت والمحمول ونقل البيانات والمعلومات والإنترنت
"
وأكد بيان للشركة أن خدماتها تشمل الهاتفين الثابت والمحمول، بالإضافة إلى نقل البيانات والمعلومات والإنترنت.

وقال مدير شنقيتل المهندس خالد حسن إبراهيم  إن الشركة ستوفر تغطية شاملة في أغلب التراب الموريتاني وعلى مدار الساعة.

استثمار وتقنيات
وأفاد رئيس مجلس إدارة سوداتل بالنيابة زين العابدين عبد العظيم بأن شركة شنقيتل استثمرت خلال الشهور الماضية أكثر من 200 مليون دولار في موريتانيا، وهي أول استثمار خارجي لسوداتل.

وأشار إلى استخدام شنقيتل تقنية الجيل الثالث لأول مرة في البلاد ومن شأن ذلك أن يؤثر بشكل إيجابي على الوضع الاقتصادي في موريتانيا.

وتطرق إلى أن شنقيتل خاضت منافسة حامية مع شركات عالمية من أجل الحصول على الرخصة الثالثة لاستغلال الجوال في موريتانيا.

وقد فازت بالمناقصة المذكورة بعد أن تقدمت بعرض يتجاوز 100 مليون دولار، ولم يصل العرض المقدم من طرف أقرب منافس لها 40 مليون دولار، في ما وصف بأكبر صفقة من نوعها في تاريخ الاتصالات في البلاد.

ولد يالي أشار إلى اقتراح لتعديل قانون الاتصالات لتشجيع المنافسة (الجزيرة نت)
وقال وزير الاتصالات والطاقة الموريتاني عمر ولد يالي للجزيرة نت إن حكومته تنتظر من الشركة توفير خدمات جديدة ومميزة للمواطنين الموريتانيين، ويتوقع منها لعب دور مهم في مجال الاستثمارات.

وأضاف أن الحكومة اقترحت خلال الأيام الماضية على البرلمان تعديل قانون الاتصالات للسماح بمزيد من التنافس بين الشركات في هذا القطاع.

وأكد مسؤول التسويق وعضو مجلس الإدارة في شركة سوداتل إيهاب إبراهيم للجزيرة نت أن من بين ما تحرص شنقيتل على التميز به قوة الشبكة وشمولها لجميع أنحاء البلاد بالإضافة إلى توفير خدمة الإنترنت بشكل سريع.

وقد أثار فوز شركة شنقيتل بمناقصة رخصة ثالثة للجوال في موريتانيا ضجة في سوق الاتصالات الموريتانية ورفضت الشركة الموريتانية التونسية للاتصالات (ماتل) منح الرخصة للشريك الجديد، واعتبرته مخالفا للقانون، ونالت حكما قضائيا بهذا الخصوص، لكن القضاء الموريتاني سرعان ما أكد قانونية منح الرخصة.

يشار إلى أن عدد المشتركين في خدمة الهاتف المحمول في موريتانيا أكثر من مليون وستين ألف مشترك.

المصدر : الجزيرة