هطول الأمطار الغزيرة في أوروبا يثير مخاوف من تراجع في إنتاج المحاصيل (رويترز-أرشيف)

ارتفع سعر القمح لأعلى مستوياته مسجلا رقما قياسيا متخطيا مستواه القياسي السابق لعام 1996 وسط تزايد حاد في الطلب ومخاوف بشأن تراجع الإنتاج العالمي.

وصعد سعر القمح في سوق شيكاغو التجاري الأربعاء 27 سنتا حيث أغلق في التعاملات على سعر 7.1850 دولارات للكيس زنة 27 كيلوغرام مسجلا سعرا قياسيا مرتفعا للعقود الآجلة تسليم سبتمبر/أيلول المقبل.

وكان السعر القياسي السابق في مايو/أيار عام 1996 وبقيمة 7.17 دولارات للكيس.

ورأى المحلل بيل نيلسون أن هطول أمطار غزيرة في البلدان الأوروبية خلال الأيام الأخيرة وخاصة في بريطانيا وألمانيا وفرنسا أثار مخاوف من انخفاض كبير في إنتاج المحاصيل بهذه الدول. وأشار إلى تكهنات حول أضرار محتملة في إنتاج أستراليا من القمح.

وعبر مستوردون يعتمدون على محاصيل نصف الكرة الجنوبي عن قلقهم جراء الجفاف الذي تعرضت له المحاصيل الزراعية في أستراليا والأرجنتين.

وسجل سعر القمح منذ بداية عام 2007 ارتفاعا بنسبة 43% وبلغت أسعاره أعلى مستوى منذ 11 عاما في يونيو/حزيران الماضي. ولكن ارتفاع الأسعار لم يحل دون زيادة الإقبال على طلب القمح.

وتعتبر مصر أحد كبار مستوردي القمح في العالم إذ تستهلك ما بين ستة وسبعة ملايين طن سنويا واشترت قبل أيام نحو مليون طن قمح معظمها من الولايات المتحدة والباقي من روسيا. وقد اشترت مصر الثلاثاء الماضي 240 ألف طن قمح أميركي في إطار طلبية تبلغ بشكل إجمالي 450 ألف طن.

المصدر : الفرنسية