هبطت اليوم أسهم شركة إعمار العقارية إلى أدنى مستوى في 28 شهراً بعد تحذير الشركة من تأثر وحدتها في الولايات المتحدة بمشكلة الرهن العقاري عالي المخاطر في السوق الأميركية.
 
وهبطت أسهم إعمار أكبر شركة عربية للتنمية العقارية من حيث القيمة السوقية 3.26% إلى 9.77 درهم (2.66 دولار) للسهم في أول نزول له عن مستوى عشرة دراهم منذ 13 أبريل/نيسان 2005 .
 
وفي الأيام الخمسة الماضية هبط سهم إعمار 7.8% بسبب قلق مستثمرين أجانب من انعكاس مشكلة التخلف عن سداد قروض الرهن العقاري عالي المخاطر على عمليات الشركة في الولايات المتحدة.
 
ولم تبدد إعمار هذه المخاوف أول أمس عندما حذرت من انخفاض أرباح شركة جون لينغ هومز الأميركية التابعة لها إلى أقل من التقديرات السابقة بسبب اضطرابات سوق الرهن العقاري.
 
وعزز عدم التيقن بشأن صفقة تقضي بمنح حكومة دبي حصة أغلبية من خلال مبادلة أسهم بأراض من تصورات المخاطر المحيطة بسهم إعمار، حيث طالب مستثمرون بمزيد من الشفافية.
 
وانخفض سهم إعمار أكثر من 15 % منذ إعلان الصفقة في 19 مارس/آذار الماضي، ولم تورد إعمار بعد تفاصيل الصفقة، بما في ذلك حجم وقيمة الأراضي التي ستبادلها بـ 2.364 مليار سهم جديد.
 
وكان تباطؤ قطاع الإسكان الأميركي من الأسباب التي حالت دون وصول إعمار لمستويات الأرباح المتوقعة في الربع الثاني والتي حققت وحدة جون لينغ هومز 16% منها.
 
ومع توسع أزمة الائتمان العقاري عالي المخاطر إلى أسواق الائتمان العالمية في يوليو/تموز الماضي، ارتفعت تكلفة الاقتراض وثارت موجة هروب من الاستثمارات الخطرة.

المصدر : رويترز