اللاجئون العراقيون والاستثمارات يعززون اقتصاد سوريا
آخر تحديث: 2007/8/18 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/18 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/4 هـ

اللاجئون العراقيون والاستثمارات يعززون اقتصاد سوريا

النقد الدولي: سوريا تواجه تحديات جساما مع تقلص احتياطياتها النفطية (الجزيرة-أرشيف)
رأى صندوق النقد الدولي أن تدفق أكثر من مليون لاجئ عراقي مع قفزة في حجم الاستثمارات ساعدا على تعزيز الانتعاش الاقتصادي الذي تشهده سوريا حاليا رغم تراجع إنتاج النفط.
 
وأوضح الصندوق أن الانتعاش الاقتصادي في سوريا منذ عام 2004 اكتسب زخما مستفيدا من اللاجئين العراقيين ووفرة السيولة في منطقة الخليج إضافة إلى تزايد حجم الاستثمارات الخاصة، وهو ما يعكس تحسن مناخ الأعمال في حين حققت الصادرات طفرات كبيرة.
 
وتوقع الصندوق أن يبلغ النمو في سوريا هذا العام نحو 4% وذلك بالنظر إلى هبوط متوقع نسبته 7% في إجمالي الناتج المحلي للنفط.
 
لكن صندوق النقد الدولي حذر من أن سوريا رغم ذلك تواجه تحديات جساما مع استمرار تقلص احتياطياتها النفطية.

وتراجع الإنتاج النفطي تدريجيا من 600 ألف برميل يوميا عام 2000 لنحو 400 ألف عام 2006. وكانت قيمة صادراته نحو ثلاثة مليارات دولار عام 2000 أي أكثر من 70% من إجمالي الصادرات لكنها تراجعت العام الماضي إلى نحو 40% من الصادرات.
المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: