آسيا تواجه تحدي توفير فرص عمل لـ200 مليون شخص
آخر تحديث: 2007/8/13 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/13 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/30 هـ

آسيا تواجه تحدي توفير فرص عمل لـ200 مليون شخص

قال مكتب العمل الدولي إن الاقتصادات الآسيوية تواجه تحدي إيجاد فرص عمل لمائتي مليون عامل إضافي من الآن حتى عام 2015.

وأضاف في تقرير عرض الاثنين في منتدى العمل بآسيا الذي ينظمه في بكين أن المنطقة التي تضم 1.8 مليار عامل حاليا يحتمل ألا تتمكن من توفير وظائف ضرورية لاحتواء الفقر والاقتصاد الموازي المنتشر على نطاق واسع بالمنطقة.

وذكر المكتب الدولي أنه ينبغي القيام بالكثير من أجل تحسين نوعية الوظائف التي يتم توفيرها، ولضمان توزيع أفضل في المستقبل لعائدات النمو الاقتصادي في المنطقة.

واعتبر المدير العام خوان سومافيا الذي يترأس اجتماعا في بكين لممثلي الحكومات والعمال وأصحاب العمل من نحو عشرين دولة بآسيا والمحيط الهادي، أن الإبقاء على أنماط الإنتاج دون تغيير أمر غير قابل للاستمرار على المدى الطويل.

وأشار إلى تسجيل آسيا تقدما لا سابق له في مجال التنمية والنمو "إلا أن الهشاشة التي ترافق الضغط البيئي المتزايد وعدم الاستقرار الاقتصادي ومشاكل الإدارة والتوزيع غير العادل للثروات تمثل تهديدا لتنمية المنطقة مستقبلا".

"
قطاع الخدمات سيكون مصدر الوظائف الرئيسي بآسيا وسيكون عام 2015 القطاع الاقتصاد الأول ويضم نحو 41% من الأيدي العاملة
"
وأوضح التقرير أن قطاع الخدمات سيكون مصدر الوظائف الرئيسي، وسيكون بحلول عام 2015 القطاع الاقتصاد الأول ويضم نحو 41% من الأيدي العاملة في آسيا.

وفي قطاع الصناعة يتوقع ارتفاع نسبة العمل من 23.1% إلى 29.4% بين عامي 2006 و2015، في حين يتوقع تراجع نسبة العاملين بقطاع الزراعة في الفترة ذاتها من 42.6% إلى 29.4%.

وسيرتفع عدد سكان المدن نحو 350 مليون نسمة مع النزوح من الأرياف بحلول عام 2015، بينما لن يزيد سكان الأرياف إلا 15 مليون نسمة.

ويتوقع استمرار أكثر من ملياري شخص من الأيدي العاملة في الاقتصاد الموازي دون حماية اجتماعية أو حماية الحد الأدنى، وهم يقومون غالبا بأعمال ذات إنتاجية متدنية.

وعبّر المكتب الدولي عن قلقه من الأضرار التي تتعرض لها البيئة، وتراجع الموارد الطبيعية والتغيرات المناخية.

كما تواجه آسيا خطرا يتمثل بتقدم سكانها بالسن، حيث سيكون شخص من كل عشرة وفي دول أخرى شخص من كل أربعة أكبر من سن الخامسة والستين بحلول عام 2015.

المصدر : وكالات